حوادث

״السورسي״ لصانع أسنان

أدانت غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة، أول أمس (الخميس)، صانعا للأسنان متهم باغتصاب زبونته بالعنف داخل عيادته الكائنة بمنطقة بوخالف بالمدينة، وحكمت عليه بسنة حبسا موقوف التنفيذ، وغرامة مالية يؤديها لفائدة خزينة الدولة مع تحميله صائر الدعوى العمومية.
وقررت هيأة الحكم إدانة المتهم، البالغ من العمر 27 سنة، بعد أن واجهته بالضحية، وهي طالبة تبلغ من العمر 21 سنة، التي حضرت الجلسة وأكدت أمام الهيأة تصريحاتها المدلى بها لدى الضابطة القضائية، وسردت تفاصيل الاعتداء عليها بداخل عيادة المتهم، الذي قصدته من أجل ترميم أسنانها، إلا أنه، وبعد أن غادرت المساعدة العيادة، هجم عليها وقام بتعنيفها ونزع لها سروالها تحت التهديد ليبدأ في ممارسة الجنس عليها سطحيا إلى أن اشبع نزواته وتركها تغادر وهي في ظروف نفسية سيئة للغاية.
وأنكر المتهم، الذي مثل أمام الهيأة في حالة اعتقال، عند الاستماع إليه التهمة الموجهة إليه، وتتعلق بـ “الاغتصاب وإعداد مكان للدعارة”، نافيا في الوقت نفسه كل ما قالته الضحية جملة وتفصيلا، مؤكدا للهيأة أن التهمة ملفقة وتدخل في إطار تصفية حسابات شخصية، إلا أن المفاجأة جاءت من قبل الضحية، التي قدمت للهيأة تنازلا مكتوبا عن شكايتها، مطالبة في الوقت نفسه من المتهم بالاعتراف والاعتذار، وهو ما عبر عنه بالصمت وطأطأة رأسه، ما جعل دفاعه يلتمس البراءة لموكله احتياطيا لفائدة الشك.
ورغم اطلاع النيابة العامة، على فحوى التنازل المقدم من قبل الضحية، تشبثت بمعاقبة المتهم طبقا لفصول المتابعة، وطالبت بعدم تمتيعه بظروف التخفيف وإنزال أشد العقوبة عليه، معتبرة الجريمة تمثل انهيارا أخلاقيا من الممكن أن يتسبب في أزمة عدم الثقة في ممتهني هذه الحرفة، الذين يجب عليهم أن يكونوا أمناء على أسرار زبنائهم، لا التعدي عليهم.
وبعد إنهاء النقاش حول هذا الملف، الحامل لرقم (249/18)، رفع رئيس الهيأة الجلسة للاختلاء والمداولة، لتصدر بعدها حكما وصلت مدته إلى سنة حبسا موقوف التنفيذ، والإفراج عنه، معتمدة في قرارها على التنازل المقدم من قبل المشتكية، وقناعتها بأن المتهم لن يعود لارتكاب مثل هذه الجريمة.
المختار الرمشي (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض