fbpx
أســــــرة

مادة بيوكيمائية تعزز نمو الشعر

 كشفت الجمعية الأمريكية للصلع، أن تساقط الشعر الأندروجيني، المعروف باسم نمط الصلع بين الذكور يتسبب في تساقط الشعر في أكثر من 95% من حالات الصلع بين الرجال، مبرزة في دراسة حديثة نشرتها أخيرا، أن ثلثي الرجال سيتعرضون عند بلوغ سن 35 عاما إلى درجة ما من فقدان الشعر، ومن المتوقع أن تبدأ الحالة بين 25% منهم قبل بلوغ سن 21 عاما.
وتفيد الجمعية أن 99% من المنتجات، التي يتم تسويقها علاجا لتساقط الشعر، لا تؤدي إلى نتائج فعالة، ما يجعل من يعانون الصلع النمطي مجبرين على التعايش مع حالاتهم بشكل طبيعي وبدون شعر.
في المقابل، بشر فريق من الباحثين من كوريا الجنوبية الأشخاص الذين يعانون الصلع، سيما الوراثي منه، بالتوصل إلى ابتكار مادة بيوكيميائية، متم دجنبر الماضي، يمكن أن تعزز نمو الشعر وتنتج علاجا للصلع. فأثناء دراسة تساقط الشعر وبصيلات الشعر، اكتشف فريق العلماء أن الذين يعانون الصلع، لديهم كمية كبيرة من بروتين CXXC5 في فروة رأسهم. وتوصل الباحثون إلى أنه عندما يتم جمع هذا البروتين مع بروتين  Dishevelle، تتوقف بصيلات الشعر عن التجدد. ولكي يتم وقف التفاعل بين نوعي البروتين، قام الباحثون بإنتاج مادة PTD-DMB. هذه المادة، يؤكد الخبراء، أنها قادرة على تعزيز تجدد بصيلات الشعر عن طريق السيطرة على وظائف البروتين المتحكم في وتيرة نمو الشعر. وتوقع الباحثون أن المادة، التي صنعت حديثا، سوف تسهم في تجديد بصيلات الشعر وتجديد أنسجة الخلايا على حد سواء، ذلك أن فريق الباحثين أجرى تجارب اختبار للمادة المكتشفة، على الفئران، وبعد 28 يوماً من دهن المادة، لاحظوا نمو بصيلات الشعر الجديد على الفئران، مشيرين إلى أنه يجري حاليا اختبار مادة PTD-DMB على حيوانات أخرى لتحديد سميتها، قبل بدء العمل في إنتاج العبوات الدوائية وإجراء التجارب على متطوعين من البشر.
هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى