fbpx
تقارير

معزوز رئيسا لرابطة الاقتصاديين الاستقلاليين

خلف عبد اللطيف معزوز، الوزير السابق للتجارة الخارجية، عادل الدويري، على رأس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، بعد انتخابه السبت الماضي بالبيضاء، بالإجماع من قبل أعضاء الرابطة.
ويأتي انتخاب معزوز على رأس الرابطة، التي تحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسها، في مرحلة تتسم بإعادة هيكلة الروابط المهنية للحزب، والمفتشين الجهويين، في إطار الدينامية التي أطلقها نزار بركة الأمين العام للحزب، منذ انتخابه في المؤتمر الوطني السابع عشر.
وتلعب رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين دورا كبيرا، بالنظر إلى الكفاءات الاقتصادية والمالية التي تتوفر عليها، والتي تساهم في بلورة المشاريع والاقتراحات في المجال الاقتصادي، ناهيك عن أنها تشكل مشتلا للأطر التي تجعل من الحزب قوة اقتراحية في البرلمان، خلال مناقشة القوانين المالية ومقترحات ومشاريع القوانين.
وفي أول تصريح له بعد انتخابه رئيسا، أوضح عبد اللطيف معزوز أن رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين تؤكد انخراطها في الدينامية التنظيمية التي يشهدها الحزب، منذ انتخاب القيادة الجديدة خلال المؤتمر العام السابع عشر، مبرزا أنها تتوفر على أطر عليا لها من الكفاءة والخبرة ما يكفي للاضطلاع بكافة الأدوار المنوطة بها في إطار تنزيل برنامج النهوض بالحزب.
وأكد معزوز في تصريح أورده موقع الحزب أن الرابطة ستعمل على إثراء المشروع المجتمعي والمساهمة في تأطير منتخبي الحزب بمجلسي النواب والمستشارين، أو المنتخبين الجهويين والجماعيين، في كل ما يتعلق بالميدان الاقتصادي والمالي والتسيير.
وأعلن معزوز أن الرابطة ستنكب على بلورة تصور واضح حول النموذج التنموي الجديد، وإغناء التصور الذي يقدمه الحزب بديلا للنموذج الحالي، والذي أكد الجميع فشله في مواجهة تحديات التنمية والتشغيل، بالإضافة إلى تطوير التعاون بين الحزب والجهات الفاعلة في المجال الاقتصادي والمالي، من خلال تنظيم أنشطة ولقاءات وأيام دراسية، وإعداد الدراسات للمساهمة في طرح الإكراهات التي تعتري التنمية الاقتصادية، وإيجاد مقترحات البدائل والحلول لحلها.
وقال معزوز إن الرابطة ستعمل أيضا على تشكيل مواقف واضحة للحزب من القضايا الاقتصادية الكبرى وطنيا وإقليميا ودوليا، مع تقديم تصورات ومقترحات ودراسات علمية عن قوانين المالية وتطوير التكتلات الاقتصادية، والقضايا الهيكلية في ما يخص السياسات القطاعية والنماذج التنموية، فضلا عن عقد شراكات واتفاقيات اقتصادية دولية.
وأوضح معزوز أن الرابطة ستساهم كذلك وبشكل مباشر في تأطير المواطنين من خلال إعمال سياسة القرب، وتعزيز حضورها على كافة الأصعدة، من خلال ربط علاقات مع القوى الحية من مؤسسات وأحزاب وشركات ونقابات وجمعيات وجامعات، ومراكز أبحاث وطنية وأجنبية، وتقوية هياكلها المحلية، من خلال تغطية كافة الجهات بفروع، بالإضافة إلى الجهة 13 الخاصة بمغاربة العالم.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى