fbpx
حوادث

تهمة تعذيب جندي تلاحق أمنيين

حل بمخفر بالخميسات لتقديم شكاية فتعرض للرفس وأجبر على التوقيع بيده المكسورة

يتحسس أمنيون بالخمسيات رؤوسهم، بعد أن توصل وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمدينة، أخيرا، بشهادة طبية من المستشفى العسكري بالرباط، لجندي يتهمهم بتعذيبه بمخفر الشرطة، وحددت مدة العجز في 35 يوم.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الجندي فجر فضيحة تعذيبه لحظة تقديمه من قبل أفراد الشرطة المتهمين بجنحة السكر العلني وإهانة الضابطة القضائية، إذ كشف للوكيل العام أنه تعرض لاعتداء جسدي من قبلهم وأجبر على التوقيع على المحضر بيده المصابة بكسر، مدليا بشهادة طبية أنجزت من قبل طبيب، قال إنه حابى فيها الأمنيين وحدد مدة العجز فقط في 26 يوما.
وبناء على تلك الاعترافات، قرر وكيل الملك متابعة الجندي في حالة سراح وأمره بإجراء خبرة جديدة للتأكد من صحة مزاعمه، فأجراها الجندي بالمستشفى العسكري بالرباط، فسلمها للمسؤول القضائي محددة مدة العجز في 35 يوما.
وتعود تفاصيل القضية، عندما كان الجندي في مكان خلاء يحتسي الخمر، ففوجئ بغرباء، يسلبونه ماله تحت التهديد، فقرر التوجه إلى مخفر الشرطة للتبليغ عن تعرضه للسرقة.
وبدل ان ينصف الجندي ويشرع الأمنيون في تحرير شكايته، فوجئ بهم، يتهمون بالسكر العلني، ما أثار غضبه، باعتباره ضحية وليس متهما. وبحكم أن الجندي يعاني اضطرابات نفسية يعالج بسببها بالمستشفى العسكري احتج بقوة، فتعرض للصفع من قبل شرطيين، قبل أن يجبر على الدخول إلى قاعة وإجلاسه على كرسي للاستماع إليه.
وأكد الجندي أنه في اللحظة التي حاول فيها الرد على سؤال شرطي، تعرض لضربة قوية من الخلف، تسببت له في كسر في ضرسه، وسقوطه على الأرض ، وقتها شرع الأمنيون في رفسه بأقدامهم، رغم صراخه أنه مصاب بكسر في يده، والتي ما زالت تحمل قطعتين من الحديد، بعد خضوعها لعملية جراحية.
واستمر مسلسل التعذيب حسب الجندي، عندما تعمد شرطي سحبه من على الأرض من يده المصابة، وإجباره على التوقيع بها على محضر يجهل فحواه، ما تسبب في أضرار جديدة ليده، تستدعي خضوعه لعملية جراحية. وأدرك الأمنيون، حسب تصريحات الجندي، خطورة ما قاموا به، فنلقوه إلى المستشفى، حيث خضع للعلاج، قبل أن يرافقوه إلى مكتب الطبيب لتسلم الشهادة الطبية، محاولين التأثير عليه، وهو ما تم حسب قوله، إذ اكتفى الطبيب بتحديد مدة العجز في 26 يوما فقط، رغم آثار العنف الخطيرة التي كانت بادية عليها وخطورة تضرر يده، والتي تستدعي خضوعه لعملية جراحية جديدة. وكشفت مصادر “الصباح” أن وكيل الملك أمر بفتح بحث في اتهام الأمنيين بالتعذيب، ومن المرجح أن يتم الاستماع إليهم حول هذه التهم، وإذا تأكدت صحة ادعاءات الجندي، فمن المفترض أن يحال الملف على الوكيل العام للملك باستئنافية الرباط من أجل الاختصاص.
م . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى