ملف الصباح

وجهات لكل الأذواق … “بور باسيون” و”لاسكالا” لعشاق السهر بأكادير

دخلت مطاعم أكادير، منذ مطلع دجنبر الجاري، في سباق مع الزمن، لضبط عقارب الساعة مع الليلة الأخيرة من نهاية 2017. وغيرت جل المطاعم المصنفة صورتها الترويجية وهوية صورتها البصرية، بتزيينها بمصابيح ملونة وأشرطة بألوان قوس قزح، وأثّثت مداخلها بشجيرات أعياد الميلاد ومجسمات”بابا نويل”، إيذانا باقتراب نهاية سنة وبداية أخرى، رغم الأزمة السياحية التي يعيشها القطاع منذ سنوات خلت.
ويبدو أن جل المطاعم المصنفة، أعدت قوائم طعام وأطباقا خاصة بالمناسبة، إضافة إلى فقرات متنوعة من الطرب والغناء والرقص، كما لجأت إلى مراجعة الأثمنة المعروضة، وتخفيضها مراعاة للأزمة السياحية بالمدينة.
من جهته، أبقى مطعم “بور باسيون” المعروف، الذي حجزت جميع طاولاته منذ منتصف دجنبر الجاري، على قائمة أطباق الطعام نفسها بمناسبة احتفالات السنة الجديدة، وخصص لزبنائه عشاء وفرجة لا يتجاوز ثمنها 950 درهما للفرد الواحد.
وتخصص مطاعم “لا سكالا” و”لا مادراغ” أو “النيل الأزرق” أو”سيزار” أو”بلاج بلو” أو “ألطورو”، عروضا خاصة برأس السنة، لا تختلف كثيرا عن العروض التي تقترحها على مدار السنة، خاصة أنها تحظى بإقبال استثنائي وتقدم أرقى أنواع الأطعمة، سواء محلية أو شرقية أو متوسطية أو فرنسية أو إسبانية أو إيطالية.
وحرص مالك مطعم “النيل الأزرق”، خلال احتفالات رأس السنة الميلادية، على تخفيض ثمن الولوج بمناسبة نهاية السنة الحالية، إذ حدد ثمن السهرة في 550 درهما، بعدما كان المبلغ يتجاوز 750 درهما في السنوات الماضية. كما حدد مطعم “لا سكالا” ثمن حفل نهاية السنة في 850 درهما للفرد الواحد.
وتختلف أثمنة قوائم اختيار أطباق الأكل والولوج إلى حفلات رأس السنة من مطعم إلى آخر، إذ تتراوح ما بين 350 درهما و 1500 درهم للفرد.
محمد إبراهمي (أكادير)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض