fbpx
أســــــرة

للنساء فقط: أسباب النزيف خلال الحمل

تتعرض  الكثير من الحوامل لنزيف الرحم، الأمر الذي  يثير قلقهن وخوفهن، إلا أن ذلك قد لا يدعو للقلق ويكون طبيعيا، فيما يكون خطيرا في حالات أخرى، ويستدعي التدخل الفوري. ويعتبر الاختصاصيون أن  بعض الحوامل  يحدث لهن نزيف خفيف خلال موعد الحيض المعتاد، ويستمر لمدة يوم أو يومين، وذلك بسبب اختراق البويضة المخصبة بطانة الرحم، مؤكدين أن هذا الأمر لا يؤثر على الحمل، ولا يشكل أي خطر.
كما يمكن أن تصاب الحامل بنزيف بعد العلاقة الحميمة، وهذا ناتج عن تدفق الدم بشدة في منطقة المهبل، سيما عند الوصول إلى هزة الجماع، أو بعد إجراء الكشف المهبلي وكشف عنق الرحم.
ويعتبر الاختصاصيون أن بعض النساء يعانين خلال الأشهر الأولى من الحمل،  نزيفا، وذلك بسبب الحمل خارج الرحم، أي عندما تُخصب البويضة في مكان آخر غير الرحم، وعادة ما تكون في قناة “فالوب»، علما أن النزيف يصاحبه ألم حاد في البطن مع تشنجات قوية، مشيرين إلى أن النزيف قد يكون مؤشرا لوجود مشاكل في المشيمة أو حدوث إجهاض، وكلها أسباب خطيرة تستلزم التدخل الفوري من قبل الطبيب لمنع حدوث تسمم أو مضاعفات أخرى تصل إلى الموت.
ومن بين النصائح التي تقدم للحوامل إذا أصبن بنزيف، استشارة الطبيب، سواء بعد نزول قطرات دم بسيطة أو بسبب نزيف غزير، وإخباره بلون الدم وغزارته، مع التزام الراحة التامة والاستلقاء على الظهر ورفع القدمين، والتقليل من الأنشطة البدنية  قدر الإمكان.  وينصح بالتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة لفترة معينة أو اتباع إرشادات الطبيب في ما يتعلق بهذا الأمر، مع الحرص على شرب الكثير من السوائل بكميات مهمة لتعويض الاجتفاف الذي يمكن أن تعانيه الحامل بسبب النزيف.
إ. ر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى