fbpx
تقارير

استنفار بالبيضاء بعد سرقة مسدس وإطلاق رصاصات

أحد الأشخاص هاجم شرطيا وأصابه بجروح خطيرة وأصدقاؤه يستولون على مسدسه

استنفرت المصالح الأمنية بالبيضاء، مساء أول أمس (السبت)، مصالحها بعد إصابة شرطي بجروح خطيرة، وإطلاق عيارات نارية واختفاء مسدس رجل أمن بمنطقة لافيليت بالحي المحمدي.
وقال شهود عيان، في اتصال هاتفي مع “الصباح”، إن منطقة “لافيليت” بالحي المحمدي بالبيضاء شهدت ليلة بيضاء انطلقت في حدود الساعة التاسعة من مساء أول أمس (السبت)، فبينما كانت دورية للمصالح الأمنية مختصة في محاربة المخدرات تجوب المنطقة لإيقاف مروجي الحشيش، توجه أحد المواطنين إلى رجال الأمن وأخبرهم أن شخصا يوجد في حالة هستيريا ألحق أضرارا بالغة في مقهى، إذ هشم كراسيها وهدد زبناءها بالقتل، حينها توجه رجلا أمن إلى المقهى، فوجدا المتهم بمحل لبيع الفواكه الجافة، يعترض سبيل المارة مهددا إياهم بسكين من الحجم الكبير.
وأفادت المصادر نفسها أن رجلي الأمن طالبا المتهم، التي بدا في حالة من الهستيريا، بالتخلص من السكين تفاديا لأي جريمة، إلا أنه واصل تهديداته رغم المحاولات المتكررة لرجلي الأمن، بل أكثر من ذلك توجه إلى أحدهما (برتبة حارس أمن) ووجه إليه طعنة بالسكين أصابته بجروح خطيرة نقل إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاجات، وأجريت له عملية جراحية عاجلة لتضميد الجروح.
وذكرت المصادر ذاتها أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، إذ توجه المتهم إلى مفتش شرطة محاولا إصابته بدوره بالسكين، مما دفع الأخير إلى استعمال مسدسه، فأطلق عيارا ناريا في الهواء لإخافته، إلا أن المتهم واصل هجومه، مما اضطر الشرطي إلى توجيه عيار ناري آخر أصابه في رجله، فسقط أرضا.
وقالت المصادر نفسها إن حالة من الفوضى عمت المكان، واستغلها بعض أصدقاء المتهم من أجل سرقة مسدس الشرطي، ولاذ اثنان منهم بالفرار، مما استدعى طلب تعزيزات أمنية جديدة التي حلت بالمكان بحثا عن المسدس، مشيرة، في الوقت نفسه، إلى حضور كل العناصر الأمنية بمختلف الأجهزة  بالمنطقة تفاديا لاستغلال المسدس من قبل بعض الجهات، وباشرت تحقيقا ميدانيا من أجل العثور على المسدس وإيقاف سارقيه.
وأضافت المصادر ذاتها أن التحقيقات الأولية بينت أن سارقي المسدس، هما من الأصداقاء المقربين للمتهم الرئيسي، وأنهما توجها في بداية الأمر إلى إحدى حاويات النفايات للتخلص من السلاح الناري، قبل أن يعمد أحدهما من جديد إلى استعادته والتخلص منه في منطقة خالية.
وقادت التحريات الأمنية إلى إيقاف أحد اللصين والعثور على المسدس في ساحة خالية غير بعيد عن المنطقة، فيما مازال التحقيق مستمرا من أجل تحديد كل المشتبه في مشاركتهم في السرقة ودوافعهم.
وأوضحت المصادر نفسها أنه، إلى حدود الثالثة من صباح أمس (الأحد)، واصلت المصالح الأمنية التحقيقات مع أحد المتهمين لتحديد أسباب سرقة المسدس.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى