fbpx
خاص

محروقات “ذكية” لتقليص الاستهلاك

«شال» و»طوطال» و»ونكسو» أطلقت منتوجات بأسعار تتجاوز نظيرتها التقليدية

لم تمض أشهر قليلة على دخول سوق المحروقات مرحلة التحرير، حتى تناسلت عروض الموزعين بشأن منتوجات “ذكية” تقلص الاستهلاك وتحافظ على المحركات، خصوصا العاملة بـ”الغازوال”، يتعلق الأمر بمنتوجات تسوق بأسعار أعلى من التقليدية، تصل إلى درهم للتر الواحد، وشكلت عامل جذب لملاك السيارات، تحديدا الجديدة منها خلال الفترة الأخيرة، إذ اعتمدت الشركات الموزعة على خاصيات تسويق فريدة، من أجل إقناع المستهلك بالاستثمار في صيانة سيارته، باستخدام محروقات أكثر جودة.
وبهذا الخصوص، أطلقت “فيفو إنرجي” المغرب، الموزع والمسوق الحصري لمنتوجات “شال” بإفريقيا، وقودها “في باور غازوال” في جميع المحطات التابعة للعلامة، وهو المنتوج الذي يستهدف، حسب الشركة، اقتصاد حجم الاستهلاك العام من الوقود بالنسبة إلى السيارات، ويساهم في المحافظة على المحرك وتنظيفه. وصمم “في باور غازوال” لكي يضمن أداء وفعالية مثلى للمحرك، كيفما كان نوع المركبة التي يشتغل محركها بوقود “الغازوال”، كما أن تركيبته الفريدة والاستثنائية على المستوى العالمي، هدفها تنظيف المحرك بشكل قوي، والحفاظ على أجزائه الرئيسية لضمان أداء وكيفية احتراق مثالية.
ومن جهتها، لم تنتظر “طوطال” المغرب كثيرا، من أجل إطلاق “طوطال إكسلسيوم غازوال”، وهو وقود ينظف المحرك ويحميه لمدة أطول، من أجل تحقيق أداء قوي، مع الاقتصاد في الاستهلاك ومستوى تلوث أقل، موضحا أن هذا الوقود متوفر في 80 محطة بنزين تابعة لـ”طوطال” بالمغرب، فيما أكدت الشركة أن هذا الوقود سيغني العرض المقترح لسائقي السيارات المغاربة، إذ يمكنهم من تنظيف وصيانة محركاتهم أثناء القيادة، علما أن المنتوج متوافق مع جميع السيارات، ذات محركات تعمل بـ”الغازوال”، سواء تعلق الأمر بالسيارات العادية والسيارات النفعية الخفيفة، وكذا ذات العجلتين والشاحنات.
وأطلقت شركة “ونكسو”، المتخصصة في توزيع المحروقات،هي الأخرى، في سياق منافسة محموة حول سوق الوقود الجديد، جيلا مستحدا من “الغازوال” والبنزين، تحت اسم “بلوس وين بروتكت”، بشراكة مع “أفتون كيميكال”، الرائد العالمي في مجال المواد المقوية للوقود وزيوت التشحيم العالية الجودة، فيما يتضمن هذا الوقود المبتكر، تركيبة من المواد المقوية تتبنى أحدث التكنولوجيا، وهو مصمم لتنظيف وحماية واستعادة قوة المحرك، بما يرفع مستوى استدامته ويقلص استهلاكه.
ويسوق الوقود الفعال من الجيل الجديد “بلوس وين بروتيكت”، في صيغتي “غازوال” وبنزين، متوفر في جميع شبكة محطات “ونكسو” بالمغرب.
وبغض النظر عن نوعية المنتوجات الجديدة المعروضة من قبل موزعي المحروقات، يختلف استهلاك الوقود حسب نوع السيارة وطريقة الاستخدام، وكذا أسلوب القيادة، فيتزايد لدى البعض وينخفض لدى البعض الآخر، بعلاقة مع الازدحام المروري، الذي يفرض استعمال ضاغط الوقود بشكل متكرر، الأمر الذي يفرض على السائق التقيد بمجموعة من الشروط لضبط الاستهلاك. وبهذا الخصوص، فإن استخدام أسلوب التسارع في القيادة والكبح المفاجئ، يزيد استهلاك الوقود، بنسبة تتراوح بين 5 % و33، داخل المدن وخارجها، فيما يفترض بالسائق التنبه إلى حالة إطارات السيارة، فالمنفوخة بشكل مناسب، تحافظ على مستوى استهلاك ثابت للوقود، عكس التي ينقص الهواء منها.
ويتعين على السائق ألا تتجاوز سرعته 100 كيلومتر في الساعة أثناء القيادة، بما يخفض مستوى الاستهلاك، بغض النظر عن المسافات المقطوعة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى وزن السيارة، فكلما زاد تطلب جهدا أكبر من محرك المركبة، وبالتالي يرتفع استهلاكه للوقود، وبتخفيف هذا الوزن، يمكن توفير 2 % من اللتر، تحديدا “الغازوال”.
ب. ع

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق