أســــــرة

الأمعاء…موطن كل داء

الأورام السرطانية والتعفنات من بين الأمراض التي تصيبها

تعتبر الأمعاء من بين أعضاء الجسم التي تكون عرضة للإصابة بمجموعة من الأمراض تنقسم بين العضوية ناتجة عن أورام سرطانية وكذلك تعفنية تكون سببها جراثيم تنتقل إلى الجسم عن طريق الأكل والماء الملوثين. ويعتبر الالتهاب من بين أبرز الأمراض التي تصيب الأمعاء، والتي تؤثر على المريض بشكل  كبير. وهناك علاقة مباشرة بين أمراض الأمعاء والتغذية. وإلى جانب البالغين يعاني الأطفال كذلك مشاكل الأمعاء.
عن أسباب الأمراض المرتبطة بالأمعاء وأعراضها تتحدث الورقة التالية.

المياه الملوثة تسبب أمراضا تعفنية

الدكتور بلمو قال إن الأظافر الطويلة تؤدي إلى تسرب الجراثيم إلى الجسم

يعاني كثير من الأشخاص مشاكل في الأمعاء لأسباب عضوية ناتجة عن أمراض من بينها السرطان أو تعفنية يكون سببها تنقل جراثيم إلى الجسم
عن طريق الطعام والماء الملوث والأيادي الملوثة، حسب ما أكد الدكتور محمد بلمو، طبيب عام. وأضاف الدكتور بلمو أن علاج مشاكل الأمعاء
يختلف من حالة إلى أخرى، كما أن هناك حالات تتطلب الخضوع إلى عملية جراحية. عن وظائف الأمعاء وأسباب الأمراض
التي تصيبها ومحاور أخرى يتحدث الدكتور بلمو ل “الصباح” في الحوار التالي:

ما هي وظائف الأمعاء؟
تنقسم الأمعاء إلى نوعين، الأولى أمعاء رقيقة والثانية تعرف بالأمعاء الغليظة. وتتجلى وظيفة الأمعاء الرقيقة في امتصاص السوائل والأطعمة. وتعمل الأمعاء الرقيقة على تحويل الأطعمة إلى المكونات الأساسية ومنها الأحماض الأمينية والسكر البسيط، كما تمتص الحديد والفيتامينات والعناصر الأساسية. أما الأمعاء الغليظة فدورها يتجلى في نقل الفضلات من أجل تخليص الجسم منها.

ما هي أبرز الأمراض التي تصيب الأمعاء؟
تنقسم الأمراض التي تصيب الأمعاء إلى قسمين، الأولى عضوية والثانية تعفنية. ومن بين الأمراض العضوية السرطان والأمراض الباطنية التي تصيب الأمعاء في ارتباط بالجهاز الهضمي، بينما تكون الأمراض التعفنية ناتجة عن طفيليات وجراثيم.

ما هي أسباب الأمراض التعفنية المرتبطة بالأمعاء؟
إن الجراثيم تنتقل إلى جسم الإنسان عن طريق الأكل والماء والأيادي الملوثة وأيضا الأظافر خاصة الطويلة، التي تضم كمية كبيرة من الجراثيم التي لا ترى بالعين المجردة، حتى مع الاعتقاد بتنظيفها بشكل جيد، ولهذا فإنه من الأفضل تقليمها.

هل يمكن تحديد الأعراض الناتجة عن الأمراض التعفنية التي تصيب الأمعاء؟
تؤدي الأمراض التعفنية عادة إلى إصابة الأمراض بأعراض أبرزها إسهال عاد أو مصاحب بإفرازات دموية، إلى جانب ارتفاع درجة الحرارة وحساسية الجلد وقيء ونقصان الشهية.

قال إن البكتيريا من الطبيعي أن توجد في الأمعاء، فمتى تصبح مرضية؟
صحيح أن الأمعاء تحتوي على كمية من البكتيريا الطبيعية، والتي ترتبط وظيفتها بالهضم والمناعة، ولكن حين تكون زيادة مفرطة في كميتها يتحول الأمر إلى حالة مرضية. ومن جهة أخرى، فإن نشاط عضلات الأمعاء وحركتها يعتبر من العوامل المهمة في هضم الطعام، ودفع جراثيم الأمعاء الدقيقة إلى الخارج لتصل إلى القولون وبذلك تعمل على نقلها خارج الجسم. ويؤدي أي خلل في النشاط الطبيعي لعضلات الأمعاء الدقيقة إلى النمو المفرط للبكتيريا في الأمعاء الدقيقة ما يساعد على تكاثرها بشكل سريع، إلى جانب أن قلة حركتها تؤدي إلى الرجوع العكسي للبكتيريا فيشعر المصاب بها بمزيد من الألم والمشاكل الصحية.

كيف يتم علاج مشاكل الأمعاء؟
ينبغي أولا تشخيص الحالة المرضية قبل وصف العلاج. وفي هذا الصدد، يتم وصف مضادات حيوية في الحالات الناتجة عن أمراض تعفنية، كما توصف أدوية مضادة للإسهال.

متى يتم اللجوء إلى العملية الجراحية؟
تعتبر الإصابة بالأورام السرطانية في الأمعاء من الحالات التي تتطلب الخضوع إلى العملية الجراحية.

هناك بعض الحالات التي تهمل علاج الأمراض المرتبطة بالأمعاء، فما هي مضاعفات ذلك؟
إن إهمال علاج مشاكل الأمعاء هو سبب في تكون أورام سرطانية، والتي تنتشر في شتى أعضاء الجسم وبالتالي تكمن خطورتها في وفاة المصاب بها.

أجرت الحوار: أمينة كندي

في سطور

> من مواليد قصبة بني عمار زرهون سنة 1960.
> خريج كلية الطب بالرباط.
> شارك في عدة مؤتمرات طبية داخل المغرب وخارجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض