fbpx
وطنية

التوفيق يحارب الأئمة الكسالى

تشديد إجراءات المراقبة تفاديا لتسلل التشيع ومذاهب أخرى تعقب أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، خطوات « الكسالى» من الأئمة وخطباء المساجد، والمرشدين والمرشدات، والمؤذنين، جراء انتشار ظاهرة جديدة في صفوفهم بمختلف المساجد المغربية البالغ عددها 52 ألفا، والمتمثلة في التغيب عن القيام بالواجب، وفق ما أكدته مصادر « الصباح».أكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى