fbpx
ملف الصباح

مصاب بالسيدا يكشف حقائق صادمة

بوجه مكشوف، خرج للحديث عن حياته الخاصة، وكيف أن حمله لفيروس السيدا، لم يحل دون توقف نشاطه الجنسي، أو الابتعاد عن عالم الدعارة. مثلي من أكادير، كشف بعض المستور عن الحياة الخاصة لبعض المصابين بفيروس السيدا، والذين يجدون أنفسهم مضطرين إلى الاستمرار في عرض خدماتهم الجنسية، رغم اكتشاف إصابتهم بفقدانأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى