fbpx
تقارير

فوضى بمحطة باب دكالة بمراكش

تعيش المحطة الطرقية باب دكالة بمراكش، مع اقتراب عيد الأضحى، تحت رحمة “شناقة ووسطاء” النقل، إذ يمتنع سائقو عدد كبير من الحافلات الرابطة بين مراكش وعدد من المدن عن احترام القانون، بالدخول إلى المحطة وحمل الركاب من داخلها، ويتكفل مساعدوهم بإرغام المسافرين على اقتناء التذاكر بأثمان مرتفعة، ويتسببون في خلق فوضى عارمة في الشارع العمومي، بوقوفهم أمام الباب الرئيسي المواجه للسوق الممتاز، وسوق الخضر بالجملة السابق، الأمر الذي يتسبب في الاكتظاظ واختناق حركة المرور في ظل غياب تدابير صارمة من طرف مسؤولي المحطة.
خلال زيارتنا للمحطة الطرقية باب دكالة التقت “الصباح” مجموعة من المسافرين الذين واجهوا صعوبات في الحصول على تذاكر حافلات توصلهم إلى المدن التي يتحدرون منها، وعلى رأسهم مجموعة من الطلبة، خاصة من مناطق ورزازات، وتنغير، وزاكورة، لقضاء عطلة عيد الأضحى مع عائلاتهم وذويهم.
وعبر العديد من هؤلاء عن استيائهم الكبير من غياب الحافلات، والفوضى العارمة التي تعم المحطة الطرقية خلال كل مناسبة، إلى جانب انتشار المضاربات والشناقة، ووسطاء النقل الذين يستغلون هذه المناسبة للزيادة في أسعار التذاكر. وغير بعيد عن


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى