fbpx
تقارير

مضاربات أربكت المسافرين بمحطة القامرة بالرباط

أرباب حافلات النقل وسيارات الأجرة الكبيرة يستغلون عيد الأضحى لفرض زيادات غير قانونية

تظاهرنا بالبحث عن تذكرة الذهاب من الرباط إلى الناظور، على متن شركة  نقل «محترمة»، فتوجهنا صوب الموظف الذي كان يجلس أمام شباك التذاكر. سألناه عن التذكرة، فهز رأسه مترددا، وهو يقول”علي أن أتيقن، قبل كل شيء، من وجود مقعد شاغر». حرك «الفأر» ونظراته مصوبة نحو شاشة الكمبيوتر. أجابنا للتو   «آسف، كل المقاعد محجوزة»، ثم أضاف «كان عليك أن تحجز في وقت مبكر، ففي مثل هذه المناسبة  يكثر الإقبال على السفر». تظاهرنا بالأسف، ثم سألناه عن سعر التذكرة فأجاب “200 درهم”. قلت له مستنكرا إن ثمن التذكرة لا يتعدى، في الأيام العادية 150 درهما، وقد يرتفع، في بعض الحالات، إلى 170 درهما، ولكن أن يصل السعر إلى 200 درهم فهذا كثير”. لم يعقب، وتركنا وشأننا. لجأت شركات النقل في الأيام الأخيرة إلى رفع أسعار تذاكر السفر بمعدل يزيد، في بعض الأحيان عن 40 في المائة، مستغلة الإقبال الكثيف للمواطنين على السفر بمناسبة عيد الأضحى.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى