fbpx
ملف الصباح

“قاضي” العشوائي يهاجم الدولة بـ “يوتوب”

بارون تجارة الحشيش والخمور ببوسكوة يقصف قضاة ودركيين وأمنيين بـ 200 شريط فيديو

اشتعل فتيل المواجهة بين الداخلية وعصابات ضواحي البيضاء، بعدما أنهت الفرقة الوطنية عملية ابتزاز كبرى تعرض لها قضاة ورجال سلطة بالبيضاء، باعتقال صاحب موقع على “يوتوب” ادعى قربه من دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي، لإرهاب المسؤولين وإبعادهم عن مشاريعه الإجرامية في النصب والاحتيال والاتجار في المشروبات الكحولية والبناء العشوائي.
وفي الوقت الذي بدأت فيه السلطات المحلية، حملة مداهمات في أوكار بارونات البناء غير القانوني والمتاجرة في المخدرات ببوسكورة، بدأ مدونون قصف القضاة ورجال الداخلية بتهم الفساد انتقاما لـ”زعيمهم” الذي يوجد حاليا في سجن عكاشة إثر الحكم عليه بثمانية أشهر حبس نافذ.
وبدأت الحرب على الزعيم الذي نصب نفسه “قاضيا” على اليوتوب يتداول في الملفات ويستنطق الشهــــود على المباشر بتحرك الفرقة الوطنية بناء على طلب الوكيل العام بالبيضاء فتــح تحقيق في موضوع 35 شريط فيديو تم نشرها على موقع “يوتوب” يحمل اسم “مواطن من الصحراء” للتمويه، في حين أن صاحبـه يوجد في تـــراب جماعة بوسكــورة بإقليم النواصر، يتهم مـــن خلالها مسؤولين في جهاز القضاء ذكرهم بالاسم ومسؤولين في الداخلية والــدرك الملكــي ومجموعــة من المؤسسات العمومية بالفساد واستغلال النفوذ وتلقي رشاو، والتواطؤ مع مافيا السطو على عقارات الأجانب والمعمرين وأراضي الدولة والتغاضي عن تجار المخدرات، مقابل تلقي مبالغ مالية.
واكتشفت الفرقة الوطنية أن المعني بالأمر يقيم في منزل عبارة عن بناء عشوائي كبير، له باب رئيس ومخرج سري يحيط به سور ومجموعة من المحلات التجارية و المساكن، مشيدة خارج القانون ومكراة من قبل المبحوث عنه.
واعترف المعني بالأمر بأنه نشر أكثر من 200 شريط فيديو على “يوتوب”، مؤكدا اتهاماته للقضاة والدرك ورجال السلطة المحلية والمحافظة العقارية ومديرية الضرائب ومديرية أملاك الدولة، مدعيا أن الأمر يتعلق بمافيا تشتغل تحت إمرة عضو مكتب المجلس الجماعي لبوسكورة، استغل أفرادها واقعة قدوم أفراد الفرقة الوطنية للبحث عنه، فأرسلوا بعد مغادرتهم أفرادا من عصابتهم اقتحموا منزله في غيابه وسرقوا 62 مليون سنتيم ووضعوا له السم في الأكل وماء البئر.
وخلص البحث، الذي أمـرت إثره النيابة العامة بوضع (س. ع) رهن الاعتقال، إلى أن الظنــين تعمد اتهــام مسـؤولين قضائيين ومـوظفين ومنتخبين قصد ابتزازهم بادعاء فسادهم واستغــلال النفـوذ والارتشــاء، والتشهير بهم عــن طـــريق نشـــر شرائــط فيـديو دون أن يتوفر على إثباتات وأدلــة تزكي اتهاماته الباطلة.
وبعد اعتقال (س. ع) تكلف ذراعه الأيمن (م ب) باستكمال حرب “يوتوب” في بوسكورة، إذ بدأ تنفيذ المهمة بنشر رسالة صوتية مسربة من السجن، يدعو فيها “الزعيم” أتباعه إلى تكثيف الهجمات ومواجهة مخطط من خصومه يريدون “إسكات صوت المدافع عن أصحاب الأرض الذين من حقهم البناء فوق أراضيه”.
وزعم الرجل الثاني في الكتيبة الإلكترونية، على أن هناك تواطؤا بين السلطات وبارونات السطو على الأراضي المنسية وتجارة المخدرات الصلبة، متهما جهات لم يحددها بتوزيع ملياري سنتيم للتخلص منه، بعدما كشف فضائح بالجملة من بينها بناء مدينة فوق أرض للجموع في منطقة أولاد بنداود.
ي. ق

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى