fbpx
وطنية

بوليف يحارب تعليم السياقة بدون رخصة

أعلنت وزارة التجهيز والنقل في قرار لها عن تنظيم امتحان نيل رخصة مدرب تعليم السياقة، والتي تمكن السائقين من الحصول على شهادة الكفاءة المهنية.
وحسب القرار الوزاري، فإن الامتحان الذي سينظم على دورتين خلال شتنبر المقبل، يندرج في إطار تنزيل مقتضيات مدونة السير على الطرق، والتي تسعى إلى تنظيم وإعادة هيكلة قطاع تعليم السياقة.
ويهدف القرار إلى تسوية الوضعية القانونية لمدربي تعليم السياقة غير الحاصلين على شهادة الكفاءة المهنية، والمزاولين للمهنة لمدة سنتين قبل دخول القانون رقم 116.14 المتعلق بمدونة السير حيز التنفيذ.
ويشترط في المعنيين بالامتحان أن يكونوا حاصلين على رخصة سياقة من الصنف الذي تحدده الإدارة ومسلم قبل 11 غشت 2014، مع نسخة من السجل العدلي تثبت أن المعني لم يصدر في حقه حكم بالإدانة من أجل جنحة أو جناية منافية للأخلاق العامة أو تتعلق بالسرقات أو انتزاع الأموال أو التزوير.
كما يشتــرط علـى المرشـــــح إحضــــار شهادتين طبيتين، الأولى مسلمة من طبيب معتمـــد تثبت قدرته البدنية والعقلية، والثانية مسلمة من طبيب نفساني، تثبت القدرة البسيكو- تقنية للسائق، مع شهادة عمل لمدة سنتين متصلتين على الأقل قبل تاريخ 11 غشت 2016، مسلمة من مؤسسة لتعليم السياقة، وعقد عمل وشهادة التسجيل بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.
ويشمل الامتحان شقا نظريا يطابق برنامج الاختبار النظري المخصص للمرشحين لاجتياز امتحان رخصة السياقة، على أساس أن الاختبار التطبيقي سيجرى على الطريق بواسطة مركبات يتم إحضارها من قبل المرشح.
وحسب مصادر مقربة من المهنة، فإن أزيد من ثلاثة آلاف سائق يعملون مدربين بمؤسسات تعليم السياقة عبر التراب الوطني، دون توفرهم على رخصة، وباتوا معنيين بالامتحان، وقد اعتادت الوزارة سنويا على تنظيم هذه الامتحانات كل سنة، في إطار تنزيل الفقرة الثالثة من المادة 313 من مدونة السير، بشأن تعليم السياقة.
ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى