fbpx
حوادث

فرنسا توقف مغربية تقدمت بشكوى ضد زوجها

أوقفت المصالح الأمنية الفرنسية، أخيرا، مغربية في جزيرة كورسيكا مغربية تمهيدا لطردها من الأراضي الفرنسية بحجة عدم توفرها على وثائق إقامة، بعد أن قدمت شكوى ضد زوجها تتهمه فيها بالإعتداء عليها.
وروت صحف فرنسية تفاصيل إيقاف المغربية «ف.س» (43 سنة)، من طرف شرطة باستيا بجزيرة كورسيكا ووضعها تحت

الحراسة النظرية في مركز لترحيل المهاجرين الذين لا يتوفرون على إقامة تخول لهم الإقامة في التراب الفرنسي، مباشرة بعد أن وفدت إلى مركز أمني لتقديم شكوى ضد زوجها باعتدائه عليها.
وهبت منظمات فرنسية للدفاع عن حقوق الإنسان والمرأة إلى تنظيم وقفات احتجاجية أمام مركز ترحيل المهاجرين للتضامن مع المهاجرة المغربية المعتقلة، والمطالبة بإطلاق سراحها وتسوية وضعيها الإدارية فورا، مشيرة إلى ضرورة البت في شكايتها ضد زوجها، عوض اعتقالها والتهديد بطردها، علما أن المحكمة الإدارية في باستيا رفضت إطلاق سراح المغربية وتوقيف عملية ترحيلها بالقوة من الأراضي الفرنسية.
وكانت «ف.س» دخلت التراب الفرنسي عبر جزيرة كورسيكا بشكل قانوني قبل ستة أشهر، غير أن تأشيرتها انتهت صلاحيتها ورفضت السلطات الفرنسية منحها بطاقة إقامة، قبل أن ترسل لها دعوة لمغادرة التراب الفرنسي في اليوم نفسه الذي تقدمت فيه بشكوى ضد زوجها.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق