fbpx
تقارير

دعوى قضائية ضد رئيس ملحقة الهراويين بالبيضاء

يمثل أمام المحكمة الإدارية بعد وضعه 15 حافلة بالمحجز

علمت «الصباح» أن رئيس الملحقة الإدارية الهراويين توصل باستدعاء من المحكمة لحضور جلسة  المحاكمة غدا (الثلاثاء) في الدعوى القضائية التي رفعها ضده أحد تجار المتلاشيات بالهراويين. ويتهم المدعي رئيس ملحقة الهراويين بالشطط في استعمال السلطة خلال عملية نقل 15 حافلة، كان يركنها بالمنطقة، إلى المحجز البلدي بناء على تعليمات الإدارة.
وأوضح مصدر مطلع داخل مقاطعة سيدي عثمان، التي تنتمي إليها الأرض التي جرت فوقها عملية الحجز، أن رئيس ملحقة الهراويين وجد نفسه وحيدا في مواجهة الدعوى القضائية التي رفعت ضده بعد تطبيقه للقانون الذي يمنع على أي شخص ركن 15 حافلة دون الحصول على ترخيص من السلطة المحلية يخوله القيام بهذا الأمر، مضيفا أن جميع المساطر القانونية اتخذت قبل الإقدام على حجز حافلات المدعي بعد امتناعه عن الاستجابة لطلبات السلطة المحلية بسحبها من المنطقة التي كان يضعهم بها. وأضاف المصدر ذاته أن رئيس الملحقة الإدارية دخل في مفاوضات مع صاحب الحافلات التي تم حجزها تمخض عنها منحه مهلة شهرين لتفكيكها أو نقلها إلى مكان قانوني دون أن تسفر عن نتيجة وأن تؤدي إلى إقناع هذا الأخير. معتبرا أن  صاحب الحافلات ليست لديه رخصة استغلال العمومي أو أي رخصة من طرف السلطات المحلية.
واستغرب المصدر ذاته من تصريحات حارس الحافلات الذي يشيع في السكان القريبين من مكان ركنها أن صاحبها سيقوم باستعادتها خلال مدة أسبوع بعد الدعوى القضائية التي رفعها ضد رئيس الملحقة الإدارية للهراويين، وتساءل المصدر ذاته عن الموقف الذي سيتخذه العامل من أجل حماية رئيس الملحقة الإدارية بعد الدعوى القضائية.
وفي سياق متصل، كشف مصدر مطلع أن وزارة الداخلية عينت أخيرا خلفاء لمراقبة البناء العشوائي بمختلف جماعات الدار البيضاء، خاصة الهراويين التي عرفت خلال السنوات الأخيرة توسعا ملحوظا للظاهرة. وأضاف المصدر ذاته أن المسؤولين المعينين تم تزويدهم بحواسيب محمولة مزودة بالانترنت لتمكينهم من التواصل السريع مع الإدارة والتبليغ عن أي نشاط جديد للبناء العشوائي يرصدونه خلال الجولات التي يقومون بها داخل العمالات التي عينوا فيها.
وشدد المصدر ذاته على أن المسؤولين المعينين سيقومون بالعمل ذاته الذي تقوم به أقسام الشؤون العامة بالعمالات يتعلق بمراقبة ورصد الخروقات المتعلقة بالبناء العشوائي التي يتم تضمينها بتقارير ترفع إلى السلطات المركزية.
واعتبر المصدر ذاته أن قسما جديدا مكلفا بالبناء العشوائي تم إحداثه بولاية الدار البيضاء من أجل تنسيق جهود مختلف العمالات وتجميع المعطيات الخاصة بالمدينة.
إسماعيل روحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى