fbpx
تقارير

الشراكة بين القطاع العام والخاص تلج التشغيل

شدد محمد بوطاطا، الكاتب العام لوزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية، على ضرورة أن تمتد الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتشمل قطاعات جديدة، على رأسها التشغيل بعدما كانت لعقود منحصرة في مجلات محدودة جدا، تهم أساسا قطاع البنيات التحتية والطرق.

ونبه الكاتب العام للوزارة، الذي تحدث خلال ندوة نظمتها وزارته والأنابيك، صباح الثلاثاءالماضي بالرباط، حول موضوع الشراكة بين القطاعين، وكيف يمكن جعله رافعة لإنعاش التشغيل، أن التشغيل قطاع مهم جدا، لا يمكن جعله حكرا على الحكومة، تتحمل وحدها المسؤولية عنه، بل “الجميع معني”. منطق قال بوطاطا، إن الوزارة تبنته في إطار الإعداد للإستراتيجية الوطنية للتشغيل، “التي لا نتوقع أصلا تنزيلها بمفردنا، بل في إطار شراكة قطاع عام، تلزم جميع الأطراف الحكومية بالتدخل والالتزام، كل منها، بتحمل شق من المسؤولية الملقاة على عاتقه، وأيضا عبر شراكة قطاع عام، قطاع خاص، من خلال إلزام المقاولات، هي الأخرى، بنصيبها من المسؤولية، وفي شق ثالث شراكة بين القطاع العام، والمجتمع المدني، التي نحن بصدد تنزيلها على أرض الواقع”.

وأردف بوطاطا، أنه بعد القيام بمقارنة عدد من التجارب الدولية في مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص، تمكنت الوزارة من تحديد بعض من المحاور التي تقوم عليها مثل هذه الشراكة، في مجال التشغيل، تهم أساسا تحسين طرق التعامل مع الباحثين عن الشغل، وتعلم “المغامرة”، والمخاطرة، إما بالفشل أو النجاح، فضلا عن توزيع المجهودات وضمان تكاملها بين مختلف الفاعلين، إذ صار من غير الممكن اليوم اعتماد مقاربة واحدة، بل وجب تحديد أهداف مختلفة، يتحكم في كل منها فاعل أو طرف معني، منبها إلى أنه يجب تفضيل النجاعة والمردودية وجعلها المحدد الأساسي في اختيار البرامج.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى