fbpx
وطنية

تدهور الوضع الصحي للمعتقل محمد المرواني

أثار المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، التي نظموها مساء أول أمس (الاثنين) أمام مقر وزارة العدل، انتباه محمد الناصري، وزير العدل، إلى الوضع الصحي الذي يوجد عليه المعتقلون على خلفية ما يعرف بخلية بليرج المضربين عن الطعام، وعلى رأسهم محمد المرواني، الذي دخل في إضراب عن الطعام منذ أزيد من عشرين يوما.
وهتف المحتجون بشعارات تطالب بتدخل عاجل لوزير العدل من أجل الحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية.
وأوضحت عفاف الحاجي، زوجة المرواني، أن حالة زوجها “تدهورت بشكل لافت للانتباه، بل إنه لم يعد يقوى على الوقوف أو الحركة، ويضطر إلى استعمال كرسي متحرك، ويتحدث بصوت منخفض بسبب ضعفه “. وأضافت الحاجي أن زوجها مازال يصر على الاستمرار في خوض إضراب لا محدود عن الطعام، إلى حين الاستجابة إلى مجموعة من المطالب، من بينها إعادة النظر في الملف.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى