fbpx
وطنية

منع حسون من انتخابات الودادية الحسنية للقضاة

القاضي الموقوف اعتبر القرار غير قانوني وقال إن جهات معينة وراءه

مازالت تداعيات قضية جعفر حسون القاضي الموقوف عن مزولة مهامه بقرار وزاري، تتفاعل خاصة بعدما تقدم  بترشيحه لعضوية الودادية الحسنية للقضاة، التي جرت انتخابات مجالسها الجهوية الجمعة الماضي، ومنع من ذلك.
وتساءل حسون في اتصال هاتفي بالصباح أنه كيف يعقل لرئيس أول لمحكمة الاستئناف الإدارية بمراكش أن ينتظر تعليمات في أوامر قضائية تخص الشأن المهني للقضاة، وبالأخص في انتخابات الودادية الحسنية للقضاة التي من المفروض فيها أنها عمل جمعوي يخص القضاة ولا شأن لأي جهة بالتدخل فيها. وأضاف حسون أن المكاتب المسيرة لا تملك الحق في تقرير أحقية ترشحه من عدمها. وأن من يقرر ذلك الهيأة الناخبة التي يقدم لها الطلب.  فصول الأحداث التي عاشها حسون انطلقت حسب حديثه الجمعة صباحا حينما ولج المحكمة الإدارية بمراكش التي  مازال يرأسها، رغم توقيفه عن مزاولة مهامه الصيف الماضي،  وتقدم بترشيحه للعضوية ليتم إخبار الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف الإدارية الذي عمد إلى إخباره أن هناك أوامر  من جهات


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى