fbpx
ملف الصباح

رقم معاملات شركات التمويل يرتفع بـ 30 في المائة

أشار مصدر من الجمعية المهنية لشركات التمويل إلى أن عيد الأضحى يمثل فرصة سانحة لشركات التمويل من أجل تحسين نشاطها، مضيفا أن رقم معاملاتها هذه الشركات يشهد ارتفاعا بحوالي 30 في المائة خلال الشهر الذي يصادف عيد الأضحى بالمقارنة مع الشهور العادية. وأوضح المصدر ذاته أن القروض الممنوحة لا تخصص لاقتناء أضحية العيد فقط، بل تغطي تكاليف أخرى مرتبطة بهذه المناسبة، إذ أن نسبة كبيرة من القروض الممنوحة تفوق 5 آلاف درهم، علما أن متوسط سعر الأضحية يتراوح ما بين 2000 و 2500 درهم.

وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن من الأسر من تعمد إلى تغيير بعض التجهيزات المنزلية مثل الثلاجات والمطابخ والمجمدات (Congélateurs) وآليات الطبخ، إضافة إلى كل أنواع التوابل ومتطلبات الطبخ. ومن خلال جولة في المساحات التجارية الكبرى يلاحظ إقبال ملحوظ على الأجنحة المخصصة للثلاجات والآليات المخصصة للطبخ. وغالبا ما تلجأ العديد من الأسر إلى تجديد تجهيزاتها المنزلية خلال هذه المناسبة.

وفي هذا الإطار صرح أحد الأشخاص الذي كان يتجول بجناح لبيع الثلاجات بإحدى الساحات التجارية الكبرى  ل»الصباح» أن سعة ثلاجته لا تستوعب الكبش، لذا قرر شراء «مجمد» لتخزين اللحوم به من أجل توزيع استهلاكها خلال الأسابيع التي تلي عيد الأضحى. وتساهم هذه المناسبة في إنعاش العديد من الأنشطة، إذ تشهد الحركة التجارية رواجا مهما خلال الأسابيع التي تسبق أيام العيد. وتلعب شركات التمويل الدور الرئيسي في هذه الحركية، إذ لو لا القروض التي تمنحها، فإن حجم النشاط سيكون أقل مما هو عليه، ما دامت نسبة كبيرة من المقتنيات تمول عن طريق القروض.

وتجدر الإشارة إلى تبسيط مساطر الحصول على القروض و المنافسة القوية بين شركات التمويل ساهم في تشجيع العديد من أرباب الأسر إلى اللجوء إلى الاقتراض، إذ أصبح بعض الأشخاص مدمنا على الاقتراض في كل مناسبة، وإثر ذلك أصبحت مجموعة من الأسر مثقلة بالديون، ما يؤثر سلبا على ميزانيتها. وهناك من يلجأ إلى الاقتراض لشراء قروض أخرى، من أجل توسيع هامش الاستدانة لديه، إذ غالبا ما يكون القرض الجديد يتميز بشروط أحسن من القروض التي سبق أن استلمها.

ع.ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى