fbpx
ملف الصباح

أسر مغربية تبيع أثاثها لشراء “الحولي”

منها من تسعى إلى إدخال الفرح على أبنائها وأخرى لتتباهى أمام جيرانها

زراب، ومجوهرات، وأثاث منزلي، وغيرها من الأدوات الشخصية، تعرضها بعض  الأسر المغربية للبيع في الأسواق الشعبية بأرخص الاثمنة، فقط لاقتناء أضحية العيد.
“الصباح” نزلت إلى الأسواق المغربية واقتربت من تلك الأسر، وتعرفت عن قرب على هاجسها لشراء “الحولي”، رغم إمكانيـاتها البسيطــة جــدا، ليس لأن الدين الإسلامي طالب بذلك، بل لأنها أرادت إدخال الفرح لقلوب أفــراد عائلاتها، أو أنها خافت من شماتة جيرانها فيها.

نبيع حوايجي نفرح ولادي

“في منتصف الليل نخرج الأثاث من المنزل تجنبا لأن يرانا الجيران، ونعرضه للبيع”، هذا ما قاله مصطفى، وهو تاجر في الأربعينات من عمره أب لـ4 أطفال، يقف بـ”القريعة” بمدينة الدار البيضاء منذ الصباح الباكر، لعرض أثاث منزله الصغير بحي الفرح بمدينة الدار البيضاء للبيع،  للحصول على مال كاف لشراء أضحية العيد.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى