fbpx
أخبار 24/24دوليات

هل احتلت داعش سيناء المصرية ؟

هرب عشرات الأقباط من شمال سيناء المصرية، بعد اعتداءات نفذها جهاديون قتلت ثلاثة منهم هذا الأسبوع، بحسب ما قال مسؤولون في الكنيسة أمس الجمعة.

وقتل أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية الخميس رجلا قبطيا في مدينة العريش، عاصمة شمال سيناء، وأشعلوا النار في منزله، وهو ثالث اعتداء من نوعه خلال “أي ام”.

وتزايدت نسبة الاعتداءات التي يتعرض لها مسيحيون في سيناء، وهي منطقة ينشط فيها عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية، منذ أن نشرت مؤخرا ولاية سيناء، الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية، شريط فيديو على الانترنت يدعو إلى استهداف الأقباط.

وتضمن الفيديو خطابا مناهضا للمسيحيين تلاه أحد أعضاء التنظيم وهو الشخص نفسه الذي قام بعد تسجيل هذا الخطاب بتفجير نفسه في كنيسة ملاصقة لكاتدرائية الأقباط الارثوذكس في دجنبر الماضي في القاهرة، ما أدى إلى مقتل 29 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال.

وقال مسؤولون في الكنيسة القبطية إنهم استقبلوا عشرات الأقباط من سيناء يطلبون مأوى في مدينة الاسماعيلية المطلة على قناة السويس، وهي الأقرب إلى شمال سيناء.

وقالت الشرطة الأربعاء إن رجلا وابنه قبطيين قتلا بالرصاص خلف مدرسة في العريش.

ويشكو الاقباط الذي يشكلون قرابة 10% من 90 مليون مصري من التهميش في النظام التعليمي وفي مؤسسات الدولة.

ويتهم الجهاديون والاسلاميون الأقباط بدعم إطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي على يد الجيش في العام 2013، والتي تلاها حملة قمع دامية لانصاره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى