fbpx
صورة الأولى

“لمن تعاود زابورك…!”

اختار محتجون ومحتجات، أخيرا، اللجوء إلى البرلمان لإسماع أصواتهم وما يلحقهم من ظلم، وإجبار المسؤولين على التدخل لإنهاء المعاناة. لكن اختيارهم لم يكن موفقا، فالبرلمان الذي يلوذون به، ولو رمزيا، عاطل بدوره عن العمل، ويستعد لإنهاء دورته الخريفية، الاثنين المقبل، بالبياض.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى