fbpx
خاص

قالــــوا

 نجاح الإستراتيجية الملكية
قال امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، إن حزبه تلقى بسرور كبير عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، مقدما تهانيه الخالصة للملك محمد السادس. وأوضح العنصر أن الملك تمكن عبر رؤيته الإستراتيجية من تحقيق نصر وإحداث التغيير المنشود لجعل إفريقيا تنتعش اقتصاديا وبشريا بفضل تعاون جنوب- جنوب. وهنأ العنصر المغرب على استعادة مكانته والدول المساندة له، داعيا الفاعلين الاقتصاديين إلى الانخراط بقوة في السياسة الجديدة التي رسمها الملك في إفريقيا، مشيرا إلى أن المغرب في إفريقيا، منذ عقود من خلال دوره الريادي في إحلال السلام، معربا عن أمله أن يصحح الاتحاد الإفريقي خطأه بإنهاء العلاقة وبشكل قانوني مع الكيان الوهمي.
امحند العنصر (الأمين العام للحركة الشعبية)

توطيد التعاون جنوب- جنوب
قال محمد نبيل بنعبد الله، أمين عام التقـــدم والاشتـــراكية، إن عـــودة المغـــرب نصر كبيـــر تحقق بفضل الرؤية الثاقبة للملك محمد السادس، وإصراره القوي على تحقيق العودة مـــن جـــديد إلى الاتحاد الإفريقي، لأجـــل الدفـــاع عـــن إفريقيا المتطورة اقتصاديا، بمنظور توطيد التعاون جنوب-جنوب، معتبرا أن حزبه وباقي مكونات الشعب المغربي مع جلالة الملك لأجل إقرار حقوقه المشروعة في الدفاع عن وحدته الترابية.
وأكد بنعبد الله أن دور الملك محمد السادس في القارة الإفريقية رائد، وسيتعاظم مستقبلا لخدمة القضايا الحقيقية لشعوب القارة.
نبيل بنعبدالله (أمين عام التقدم والاشتراكية)

يجب مواصلة النضال
قال رشيد الطالبي العلمي، القيادي في التجمع الوطني للأحرار، إن حزبه يفتخر بتحقيق الانتصار بعودة ميمونة إلى الأسرة الإفريقية، مشيدا بالدور الذي لعبه الملك محمد السادس، مقدما تهانيه له ولمجموعة من الدول التي شهدت أمام التاريخ أن قضية المغرب في الدفاع عن وحدته الترابية عادلة.
وأكد الطالبي أن نجاح المغرب كان بفضل الدبلوماسية الملكية في المحافل الدولية، منذ سنوات للدفاع عن القضية الوطنية الأولى، داعيا جميع الفعاليات الوطنية إلى مواصلة الانخراط في النضال الوطني لإخراج الكيان الوهمي من الاتحاد الإفريقي.
رشيد الطالبي العلمي (قيادي في التجمع الوطني للأحرار)

انتصار المشروعية  
وصف محمد يتيم، القيادي في حزب العدالة والتنمية، عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي باللحظة التاريخية وهي انتصار للمشروعية وإرجاع الأمور إلى نصابها، وهو تتويج مؤسساتي لحضور فعلي للمغرب في إفريقيا وتعبير عن إرادة غالبية الدول الإفريقية.
وأكد يتيم أن عودة المغرب هزيمة لكل المناورات التي سعت بكل الوسائل والحيل إلى تعطيل هذه العودة من خلال قراءات مضللة للقانون الأساسي للاتحاد، مضيفا أن نزول الملك بكل ثقله ورمزيته لعب دورا رائدا في تحقيق هذا الانتصار.
محمد يتيم (قيادي في العدالة والتنمية)
استقاها: أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى