حوادث

إيقاف دركي وعسكري ببني ملال بتهمة ترويج المخدرات

أحيلا على المحكمة العسكرية وضائقة مالية دفعت العسكري إلى عالم المخدرات

أحال وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ببني ملال، أمس الاثنين، متهمين (أحدهما عسكري والآخر دركي) باعتبار صفتهما،  على المحكمة العسكرية بمدينة الرباط، من أجل تهمة الاتجار في المخدرات، بعد إيقافهما الأحد الماضي إثر كمين نصب لهما من طرف فرقة مكافحة المخدرات ببني ملال.
وأفادت مصادر مطلعة، أن الأمر يتعلق بعسكري، أب لطفلين، قضى في سلك الجندية أكثر من 20 سنة من العمل، يتحدر من منطقة بني ملال ويشتغل بمدينة القنيطرة. أما المتهم الثاني أب لطفلين،  فينتمي إلى سلك الدرك ويشتغل بمدينة الرباط منذ سنوات عدة، إذ  قضى هو الآخر ما يناهز 20 سنة في وظيفته التي ساعدته على ربط علاقات جيدة، خولت له نقل كميات من المخدرات إلى بني ملال دون أن يطوله التفتيش.  وأضافت مصادر متطابقة، أن المتهم الأول (العسكري) كان يمر بضائقة مالية

ويعيش ظروفا صعبة انعكست على وضعيته الاجتماعية، ما أثر سلبا على أسرته التي تضاعفت حاجياتها دون أن يحد معيلها مالا كافيا لتسلية رغباتها، لذا فكر في وسيلة تنقذه من جحيم الحياة التي يعيشها، بعد أن تكاثرت ديونه في غياب موارد إضافية، ،إلى جانب راتبه الشهري، تنقذه من الدائنين الذين يدقون أبوابه كل وقت.
ولم يجد المتهم وسيلة تضمن له ربحا سريعا وسهلا سوى متاجرته في المخدرات التي جنى منها بعض التجار الذين يعرفهم أموالا باهظة، إذ يسرت لهم سبل العيش ووفرت عنهم العناء وأبعدت عنهم نكد الحياة.
وبعد أن ترسخت لديه فكرة  ترويج المخدرات، بحث عن وسيلة لنقلها تبعد عنه الشبهات وتضمن له سبل النجاح إذ وجد  أن صديقه الدركي القاطن بالرباط الضامن الوحيد لنجاح “ مشروعه “ سيما أنه يملك سيارة من نوع “ فورد فوكيس” لنقل المخدرات دون أن يثير شكوك الآخرين.
بعدها، عرض فكرته على رفيقه “ الدركي” الذي  قبل المقترح بعد نقاش بين الطرفين، تطرقا فيه إلى هامش الربح من الصفقة، ليشحنا كمية المخدرات التي توصلا بها من أحد تجار المخدرات  في صندوق السيارة.
وبعد الانتهاء من كل تفاصيل الشحن وتقنياته انطلقت السيارة صوب مدينة بني ملال لترويج تسعة كيلوغرامات من مخدر الشيرا، بعد أن تم ربط الاتصال ببعض المروجين الذين استحسنوا الفكرة وانتظروا وصول مروجين جديدين للمخدرات فكرا في ولوج عالم المخدرات دون دراية بأدنى تفاصيله، وبالعناصر المتحكمة في سوق الطلب والعرض.
لم يعلم المتهمان أنهما راحا ضحية فكرة خادعة، بعد أن انكشف أمرهما بمجرد وصولهما إلى مدينة بني ملال، إذ وردت أخبار على المصالح الأمنية تفيد شروع عنصرين غريبين عن المدينة في ترويج المخدرات، ما حذا بفرقة مكافحة المخدرات التابعة للشرطة القضائية بوضع خطة للإيقاع  بهما  والتدخل بسرعة، وبالتالي إيقاف المتهمين في شارع 20 غشت ببني ملال متلبسين بجريمتهما.
وبعد تفتيش الصندوق الخلفي للسيارة، تقول مصادر مطلعة، عثر رجال الأمن على كمية مهمة من المخدرات بلغت (9 كيلوغرامات)  تأكد بعد التحقيق معهما أنهما كانا بصدد البحث عن زبناء لهما  ولم يبيعا شيئا. وزاد المتهمان في تصريحاتهما أنهما ندما على فعلتهما لأن سجليهما خاليان من السوابق العدلية لأنهما لم يقوما بأي عمل خارج القانون منذ أن التحقا بوظيفتيهما.
سعيد فالق (بني ملال)  

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق