تقارير

“بريتيش وورك شوب” … بوابة التواصل

بمجرد أن يحل أكتوبر يبدأ عدد كبير من التلاميذ في التوافد على المركز اللغوي البريطاني “بريتيش وورك شوب” بالبيضاء الذي يفتح أبواب التسجيل لموسمه الدراسي والجامعي السابع على التوالي، في وجه الطلبة والتلاميذ الحالمين بتعلم لغة المستقبل والابتكار والانطلاق في ميدان التواصل المفتوح على آفاق واسعة للتشغيل، باعتباره من الآفاق الرابحة.

وتنطلق الدراسة بالمركز في أكتوبر كما هو حال باقي المراكز اللغوية التي تعتمد نظام الدورات في كل ثلاثة أشهر من الدراسة، وكانت بداية المشروع بقاعتين للدراسة ومع مرور الأيام والسنوات أصبحت المؤسسة تلقى الإقبال بسبب الإشهار وكذا السمعة الجيدة التي كسبتها وورك شوب لدى آباء وأولياء الطلبة.

ويمكن لزائر المركز اللغوي بريتيشو ورك شوب، الذي تأسس في شتنبر 2009، أن يكتشف بعد قيامه بجولة بفضاءاته وتلقي شروحات من قبل المسؤولين عن إدارته، مدى تميز المركز عن غيره من المؤسسات المختصة في تدريس اللغات الحية بخصائص عديدة من بينها تهييء الطلبة، بشكل عام لولوج سوق الشغل بعد الحصول على شهادة نجاحهم في إتقان لغة العصر، وهو ما يتيح لهم فرصة العمل في مجال التواصل والعلاقات العامة وميدان التسويق وأيضا بالمؤسسات العامة والخاصة وحتى المؤسسات السياسية سواء في البرلمان أو الملحقات الإعلامية بالوزارات والسفارات وغيرها.

وكشف التهامي بن بوجيدة المدير العام لمعهد “بريتيش وورك شوب”، أن الإقبال على مشروع تعليم اللغة الانجليزية جعله يفكر في إحداث مراكز أخرى تشكل فروعا للمعهد واحد بالبيضاء والآخر بحي الرياض بالرباط ويفكر في إقامة آخر جديد بالمحمدية.

وأضاف بن بوجيدة في حديث مع “الصباح”، أنه من العوامل التي جعلت المركز يحظى بسمعة طيبة في أوساط أولياء الطلبة وكذا سوق الشغل، ويحظى بثقة المؤسسات والشركات التي بدأت تتعاقد مع المركز لتعليم موظفيها وأطرها أنه يلتزم بمجموعة من المعايير القانونية التي تؤكد تميزه في ما يتعلق بجودة التعليم والتدريب.

وبمجرد ما أن يقرر التلميذ والطالب الزائر لمركز “بريتيش وورك شوب” التسجيل به بعد قيامه بجولة مفصلة بفضاءاته فإن الدور يأتي على المؤسسة التي تشرع في تحديد موعد لاجتياز امتحان الولوج للمركز.

ويحرص المركز اللغوي على توفير برنامج بيداغوجي متطابق مع متطلبات سوق الشغل في ميدان اللغات والتواصل، ومن العوامل التي تجعل من الدراسة فيه تستجيب للمعاير التي تحظى باستحسان وقبول الطلبة وأولياء أمورهم، هو توفر “بريتيش وورك شوب” على أساتذة ذوي خبرة مهنية كبيرة ومشهود لهم في ميدان اللغات بالمغرب.

ويتلقى الطلبة دروسا في اللغات والكفاءات التعبيرية، والثقافة العامة، وتتميز مقررات الدراسة بالمؤسسة باستفادة الطالب من تكوين عام وكل ما يتعلق بالتواصل في مجال اللغة الإنجليزية بشقيه النظري والتطبيقي عكس المدارس الأخرى.

وأوضح التهامي بن بوجيدة المدير العام لمعهد “بريتيش وورك شوب” أن الذي جعل القائمين على تسيير المركز اللغوي البريطاني يختارون تلقين الطلبة كل ما يتعلق بالتواصل اللغوي، وإخضاعهم لدروس خاصة وتكوين عام وشامل، يتجلى في رغبتهم في تأهيل الطلبة لسوق الشغل.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق