أســــــرة

إهمال خوف الأطفال يزيد حدته

 الكوتش أوبيدار قالت إن نومهم  بغرفة  الآباء خطأ لابد من تجنبه

 قالت الكوتش حنان اوبيدار،  مختصة في التنمية الذاتية، إن خوف الأطفال أمر  طبيعي، لكن طريقة تعامل الآباء معه، يمكن أن تترتب  عنها مشاكل كثيرة.

وأوضحت اوبيدار  في حديث مع “الصباح”  أن بعض المخاوف قد تكون مبالغا فيها “في السن بين ثمانية أشهر وسنة يخاف الطفل من فراق والديه، لكنه في عمر حوالي سنتين، ينتابه نوع آخر من الخوف، أي  من  الأشياء التي يجهلها والتي لا معلومات له عنها”.

وكشفت الكوتش أن الأطفال لا يخافون من الظلام في حد ذاته، إنما من “أشياء موجودة حولهم لا يعرفونها”، مشيرة إلى أن “الأصوات التي  قد تكون عادية  خلال ساعات  النهار، تثير مخاوف الطفل في الظلام، وتجعله  يتخيل أشياء خطيرة”.

 وأوضحت أوبيدار، أنه على الآباء  تفهم  خوف أبنائهم  وألا يستخفوا بها ” البعض يعتبر  أن    الأطفال يبالغون في خوفهم، إلا أن  الأمر غير صحيح”، مضيفة أن  التقليل من مخاوف الأطفال  وعدم أخذها بعين الاعتبار  أو ضربهم لهذا السبب، يمكن أن تكون لها مضاعفات “قد تزداد حدة الخوف لدى الأطفال، في هذه  الحالة، وكما أن ردود أفعالهم تكون كبيرة”، على حد تعبيرها.

ومن بين  النصائح التي قدمتها المختصة في التنمية الذاتية، في ما يخص طريقة التعامل مع خوف الأطفال، تحسيسهم بالأمان،  والبقاء إلى جانبهم إلى أن يخلدوا إلى النوم مع إبقاء مصباح صغير  منارا  بقرب سريره  “بلوغ الطفل سن ثلاث سنوات لا يعني بالضرورة  تركه في غرفته وحده، حتى ينام، سيما أن الكثير  من الآباء يطبقون ذلك بشكل خاطئ”.

وشددت الكوتش على إيصال ضرورة  أخذ خوف الأطفال بجدية كبيرة دون التقليل من الأمر  و”لكن هذا لا يعني أن ينام الطفل بغرفة الوالدين، فهذا أكبر  خطأ  يمكن أن يقترفوه، رغم أنهم يحاولونحماية أطفالهم على حد تعبيرهم”.

وقالت المتحدثة ذاتها إن من الضروري لمساعدة  الطفل على تجاوز  خوفه، تشجيعه على ذلك، وذلك باختيار الكلمات المناسبة “إذا  قلنا إنه من المفترض ألا يخاف من  الظلام، نكون في هذه  الحالة ذكرناه بخوفه من الأمر، وعوض  ذلك، يمكن طمأنته بأن الأم ستظل إلى جانبه”، مشيرة إلى أنه من الممكن أن  يتحدث الآباء  عن خوفهم خلال صغرهم مع الأطفال، على أن يكون الأمر  في النهار، وليس ليلا، قرب  حلول موعد النوم.

إ. ر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق