fbpx
وطنية

جلالة الملك يدشن مركزين للبحث العلمي بوجدة

جامعة محمد الأول تحتل الرتبة الرابعة في مجال إنجاز البحوث العلمية وطنيا

اطلع صاحب الجلالة الملك محمد السادس أول أمس (الخميس) على أنشطة البحث العلمي بجامعة محمد الأول بوجدة.
وقدمت لجلالة الملك شروحات حول مختلف البرامج والأنشطة والمختبرات الخاصة بالبحث العلمي التي أنجزت بالجامعة في إطار سعيها الدؤوب إلى النهوض بالبحث العلمي، ومواكبة مشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالجهة الشرقية. وبرسم الفترة ما بين 2010  و2014 منحت الجامعة اعتمادات لفائدة 146 فريق بحث (617 أستاذ باحث) و44 مختبر أبحاث (560 أستاذ باحثا) وستة مراكز دراسات (مركز الشرق لعلوم وتكنولوجيات الماء، المركز الجامعي للبحث التطبيقي، والمركز الجامعي للأبحاث الأركيولوجية، ومركز الاستشعار البعدي، ومركز الدراسات حول الهجرات المغاربية، والمركز الجامعي لللغات والتواصل)، يشرف على التأطير العلمي بها 174 أستاذا باحثا.
وتروم هذه المراكز توحيد وتجميع مختلف الكفاءات والطاقات المنتسبة إلى جامعة محمد الأول في إطار متعدد الاختصاصات أفقي ومنفتح على باقي الجامعات.
كما تم اعتماد ثلاثة مراكز لدراسات سلك الدكتوراه، وذلك في إطار تفعيل مضامين إصلاح هذا السلك والذي انطلق سنة 2008، وتشمل مركز دراسات الدكتوراه في العلوم والتقنيات ومركز دراسات الدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية ومركز دراسات الدكتوراه في القانون والاقتصاد والتدبير.
وقد جعلت التقاليد، المتجذرة للبحث العلمي بجامعة محمد الأول وكفاءة أطرها وهياكلها في هذا المجال، هذه المؤسسة تتبوأ صدارة الجامعات بالمغرب.
وتحتل الجامعة الرتبة الرابعة على مستوى المملكة من حيث الإنتاج العلمي (المرتبة الثالثة ضمن الجامعات العمومية. كما حصل الباحثون بها على العديد من الجوائز الدولية نظير إسهاماتهم العلمية. كما انخرطت الجامعة في مسار مواكبة الدينامية التنموية التي تعيشها الجهة الشرقية من خلال مساهمتها القوية في ثلاثة أقطاب تنافسية، وهي “الماء البيئة الطاقات المتجددة” و”الصناعة الغذائية” و”تكنولوجيات الإعلام والاتصال”.
وعلى مستوى التدابير التي تم اتخاذها في إطار البرنامج الاستعجالي (2009-2012) للنهوض بالبحث العلمي، بادرت جامعة محمد الأول إلى تشجيع الحكامة وتتبع البحث العلمي وزيادة وتنويع مصادر تمويل الأبحاث وتثمين البحث العلمي والنهوض بالتعاون الدولي في هذا المجال.
وبهذه المناسبة، أشرف جلالة الملك على تدشين مركزي البحث العلمي لكل من كلية العلوم والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بجامعة محمد الأول، المنجزين باعتمادات مالية بلغت 17 مليون درهم.
ويتضمن مركز البحث العلمي لكلية العلوم 21 مختبرا (مختبر الفيزياء والأشعة، ومختبر الفيزياء النظرية وفيزياء الجزئيات والنمذجة، ومختبر التحليل والمراقبة ومختبر الفيزيولوجيا والإتنوفارماكولوجيا …) إلى جانب قاعات للقياس والهوائيات والقياسات الفيزيائية والتحضيرات وزرع الخلايا وقاعة للاجتماعات ومرافق إدارية أخرى.
أما مركز البحث العلمي بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية، فيتضمن مجموعة من المختبرات ومجموعات البحث من بينها، على الخصوص، الهندسة الصناعية والصيانة والإنتاج الميكانيكي، والبحث الإلكتروني والمواصلات السلكية واللاسلكية،
والرياضيات والإعلاميات والميكانيك، والبحث في الأنظمة والإلكترونيات الدقيقة … إلخ، إلى جانب مدرجين بطاقة استيعابية تبلغ 500 طالبا وقاعات للدراسة وورشة علمية.

(و م ع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى