fbpx
تقارير

تشكيل لجـنة استشـارية ببلـدية برشيد

انعقاد دورة المجلس والرئيس يوسع دائرة المشاركة في تدبير الشأن المحلي

انطلقت أشغال الدورة العادية لشهر أكتوبر لبلدية برشيد أول أمس (الاثنين)، وراسل رئيس المجلس البلدي أعضاء المجلس والسلطة المحلية والقابض المالي، من أجل انعقاد الدورة، وفق جدول أعمال مرفوقا بمحضر اللجان المكلفة بالتخطيط والشؤون الاقتصادية والميزانية والمالية، والمكلفة بالتنمية البشرية والشؤون الاجتماعية، والمكلفة بالتعمير وإعداد التراب والمرافق العمومية، وبمشاريع قرارات تتعلق بحدود الشرطة الإدارية الجماعية والجبايات. وحدد مكتب المجلس البلدي لبرشيد، الذي يرأسه الاستقلالي، محمد بنشايب، النقاط المدرجة في جدول أعمال الدورة في ست عشرة نقطة.
وتقرر برمجة مناقشة، قضايا تتعلق بالجانب المالي، من خلال دراسة مشروع ميزانية 2011، بتحويل اعتمادات وتعديل القرار الجبائي البلدي، وشق يهم تدبير الممتلكات الجماعية، باقتناء عقار مخصص لتوسيع شارع محمد الخامس، وقبول في شكل

قطعتين أرضيتين لبلدية برشيد من طرف شركة توجد بالمنطقة، علاوة على نقط أخرى تهم تسوية منازعات قضائية وتوقيع شراكة بين المجلس واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم برشيد.
وأخبر رئيس المجلس البلدي بتدارس مكتبه النقطة المتعلقة باللجنة الاستشارية “لجنة المساواة وتكافؤ الفرص”، التي نص قانون الميثاق الجماعي في مادته الرابعة عشرة، على إحداثها لدى المجلس الجماعي، وهي اللجنة التي اختيرت لها جمعيات المجتمع المدني وفعاليات محلية اقترحها الرئيس، وهي فعاليات تمثل قطاعات الرياضة والثقافة والشباب والتعليم والخدمات، ومن مجالات إعلامية وحقوقية ودينية. كما تقرر رفع عدد أعضاء اللجان الدائمة داخل المجلس، من تسعة أعضاء إلى ثلاثة عشر عضوا في كل لجنة، ما يساهم في توسيع اللجان بإشراك أعضاء من المعارضة للمشاركة في تدبير الشأن المحلي. وتجدر الإشارة، إلى أن المجلس البلدي لمدينة برشيد، تسيره أغلبية يقودها حزب الاستقلال، وتشمل أحزابا أخرى، من مختلف التوجهات السياسية، تشتغل على ملفات التنمية المحلية وإعادة هيكلة البنية التحتية للمدينة، كما استفادت المدينة في إطار التقسيم الجغرافي الجديد لوزارة الداخلية من تحويلها إلى عمالة إقليم، عين على رأسها محمد فنيد، العامل السابق على عمالة مقاطعات ابنمسيك بالدار البيضاء.
إحسان الحافظي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق