fbpx
تقارير

غرفة التجارة والصناعة بالبيضاء توقع اتفاقيتي تعاون مع هنود وألمان

وقعت غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالدار البيضاء والفدرالية الهندية للغرف التجارية والصناعية اتفاقية تعاون وشراكة تروم تشجيع التعاون بين الطرفين.  
وأشرف على حفل التوقيع حسان بركاني، رئيس الغرفة وغوتام كوس مدير الفدرالية الهندية للغرف التجارية والصناعية، بحضور العربي موخاريق سفير المملكة المغربية بالهند، وبرابهو ديال، سفير الهند بالرباط، وشيترا سوراش المستتشارة الاقتصادية بسفارة الهند بالرباط، ورشيد بوعمارة، نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية بالغرفة.
ويأتي توقيع هذه الاتفاقية بعد سلسلة من اللقاءات والمباحثات التي أجراها بركاني والعربي موخاريق سفير المملكة المغربية بالهند، والتي تم خلالها تباحث فرص التعاون والتكامل الاقتصادي والتجاري المتاحة بين المغرب والهند، والتي من شأنها الرقي بمستوى العلاقات التجارية بين البلدين إلى مستوى العلاقات السياسية العريقة التي تجمع بينهما.

وتروم اتفاقية التعاون والشراكة الموقعة بين الجانبين تقوية العلاقات التجارية بين البلدين وتكثيف الاستثمارات الهندية بالمغرب ثم العمل على تنويع الميزان التجاري الذي ينحصر لحد الآن في تصدير الفوسفاط، سيما وأن هناك فرصا لتصدير عدد من السلع والمنتوجات المغربية الأخرى كالمواد الغذائية ومنتوجات الصناعات الجلدية والمعادن القابلة للتصدير إلى السوق الهندي الذي يحتوي على أكثر من مليار ومائتي مليون مستهلك، فضلا عن إمكانية استفادة رجال الأعمال المغاربة من خبرة الهند في قطاعات عصرية، وفي مقدمتها قطاع الإعلاميات والإلكترونيك، وذلك عبر شراكة مغربية هندية فعلية. كما وقعت غرفة التجارة والصناعة والخدمات للدارالبيضاء اتفاقية شراكة وتعاون مع الجمعية الأورومتوسطية للتعاون والتنمية تهدف في مضامينها العامة إلى توحيد جهود الجانبين في مجال إنعاش الاستثمارات وعلاقات التعاون والشراكة القائمة بين الشركات المغربية ونظيراتها الألمانية وتبادل المعلومات والتجارب والخبرات في مجال دعم المقاولات واستكشاف الأسواق الخارجية ومشاريع الشراكة.
وأوضح حسان بركاني، رئيس الغرفة خلال هذا اللقاء الذي جرى بحضور رجال أعمال مغاربة ونظرائهم الألمان وكذلك رجال الأعمال المغاربة المقيمين بألمانيا، أن توقيع هذه الاتفاقية سيوفر إطارا ملائما للتعاون وللتواصل المستمر والتعرف على مؤهلات البلدين الاقتصادية وما توفره من آليات لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات، مؤكدا أن الغرفة تبقى دائما رهن إشارة رجال الأعمال الألمان لتيسير كل الإجراءات وربط العلاقات مع نظرائهم المغاربة.
وأضاف بركاني أن مناخ الاستقرار السياسي بالمغرب والتحفيزات التي يمنحها ميثاق الاستثمار لفائدة المقاولات الأجنبية في ظل العهد الجديد تعتبر أكبر حافز في هذا المجال.
ومن جانبه، أعرب عزيز القزاز، رئيس الجمعية الأورومتوسيطة للتعاون والتنمية، عن شغفه بزيارة المغرب وعن ارتياح رجال الأعمال الألمان بصفة عامة والمرافقين له بصفة خاصة لمناخ الاستثمار والتحفيزات التي يوفرها المغرب لفائدة المقاولات الأجنبية، مؤكدا أن المغرب يعد من بين الدول التي استطاعت أن تواجه  آثار الأزمة العالمية من خلال الأوراش الكبرى التي تم فتحها ومن خلال التحفيزات والإطار القانوني الملائم الذي يوفره للاستثمارات الأجنبية، والتي سيتم تنسيق الجهود ليكون فيها حظا وافرا للاستثمارات الألمانية.
الصباح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق