fbpx
أســــــرة

خطورة العلاج بالأعشاب

قال يوسف حنان، طبيب عام، إن النقرس لا يمكن علاجه بالأعشاب الطبية، لأنه إجراء خاطئ وانعكاساته خطيرة على صحة المريض.
وأضاف الطبيب في تصريح ل”الصباح”، أن الشائع اليوم في تعامل بعض المرضى المغاربة مع مرض النقرس أنهم يلجؤون إلى استعمال الأعشاب الطبية طولا وعرضا، ضاربين عرض الحائط الوصفات الطبية أو المقادير المضبوطة، إضافة إلى عدم استحضارهم تساؤلا، لماذا تصلح هذه الأعشاب وما مدى تأثيراتها على صحتهم؟.
وكشف الطبيب أن إقبال المرضى على التداوي بالأعشاب الطبية يتسبب لهم في تأثيرات سلبية على صحتهم، إذ الرغبة في علاج النقرس بواسطة الأساليب التقليدية تؤدي إلى الإصابة بتلف في الكبد والقصور الكلوي.
وأشار المتحدث نفسه إلى أن المريض لا يلمس في البداية تأثيرات تلك الأعشاب الطبية، لكن مع مرور الوقت يفاجأ بإصابته بالقصور الكلوي أو تلف في الكبد، نتيجة اعتماده على تلك الأعشاب الطبية أثناء مداواته لمرض النقرس الذي كان بإمكانهم علاجه فقط بواسطة الأدوية التي يصفها لهم الطبيب.
وأوضح الطبيب أن هذا التأثير الجانبي يحدث بفعل تراكم تلك الأعشاب الطبية سواء في الكبد أو الكلي وتبقى مترسبة بها وهو ما يؤدي إلى إلحاق الأضرار بوظائفها إلى أن تصبح هناك مضاعفات صحية تظهر بمجرد أن تصل حالة المريض إلى وقت متأخر نتيجة عدم معرفة ما حل بالجسم.
وحول إقبال المرضى على اقتناء الأدوية من الصيدلية دون الاعتماد على وصفة طبية، قال الطبيب إن هذه السلوكات ناتجة عن عدم وعي المواطنين بمخاطر وعواقب تناول أدوية دون تشخيص طبي أو وصفة طبية.
وختم الطبيب أن المواطنين لا يمكنهم تشخيص المرض لأن الطبيب هو الوحيد القادر على معرفة إن كان مرض النقرس أو مرضا آخر، مشيرا إلى أن تشابه الحالات لا يعني أن المرض هو نفسه.
وأكد الطبيب أن اقتناء الأدوية من الصيدليات دون الاعتماد على الوصفات الطبية يعتبر من بين المشاكل التي تساهم بكثرة في مضاعفات صحية وتأثيرات جانبية على حالة المريض، مشيرا إلى أن الأطباء يعانون بسبب هذا السلوك الذي أصبح عادة لدى أفراد المجتمع المغربي، وهو ما يعقد مسألة العلاج بعدما يصل متأخرا عند الطبيب.
محمد بها

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى