الصباح الفني

“شاعلة” بركات الشيخ العريفي

محمد العريفي بيننا .. شدوا الأحزمة استعدادا للتحليق في عالم الخيال!
يحل الشيخ العريفي بالمغرب، فتستقبله حركة التوحيد والإصلاح بالتمر والحليب، وتفرش له الزرابي المزركشة بألوان الكره والتطرف بقاعة المهدي بنبركة بالرباط، ويهتف الشباب بشعارهم المقرصن:”شبابنا هيا إلى المعالي.. هيا اصعدوا شوامخ الفتاوي..”.
طبعا لن تتمعن فتيات الحركة بطلعة الشيخ البهية، فهن خجولات، وحتما سيسرقن نظرات لتفحص ملامح شيخ جميل فاقت شعبيته في الفايسبوك والتويتر ومواقع تواصل أخرى (يحرص على الإعلان عنها في حملة إشهارية واضحة) كل رؤساء العالم.
لحيته ليست بالكثة مثل الأفغانيين، بل رتبت شعيراتها حتى تضفي تناسقا مع لونه الأبيض المفضل دائما، وعينيه السوداوين تسحران كل المتيمات بمواعظه، وتجعلهن يصدقن شيخا منعته سويسرا من دخول أراضيها، واعتقلته السعودية مرة، وطالما دعا بالتوفيق للقاعدة أحيانا، ثم يستقبله المغرب.. فطوبى للمحتفلين بقدومه، وهنيئا له برحلة سعيدة ومحاضرة لن تخلو من همس ولمز ودعوات مبطنة للحقد تحت سقف قاعة المهدي بنبركة.
فتاوى الشيخ الوهابي تسيل لعاب عشاقه، لكنها حتما في عرف شباب حركة التوحيد والإصلاح تُذهب عنهم رجس شيطان الانتخابات، فالشباب الذين انغمسوا فترة طويلة في ملذات الانتخابات و”قوالبها” يستحقون لحظة نقاهة تعيدهم إلى أحضان الإسلام الوهابي وممثله العظيم العريفي… فلم الاعتراض إذن؟
العريفي صاحب الكرامات، سيتحفنا بما جادت به قريحته في عالم الفتوى، ومنها أكل لحم التماسيح وثعابين البحر، فلا إشكال في البرمائيات، فربما يريح الأمين العام لحزب العدالة والتنمية من أرق التماسيح التي تعرقل إصلاحاته، والأكيد أنه “غادي يسخن الطرح” ويفتي، في بلادنا، بأكل الضفادع وكلاب البحر وخنزير الماء والسلاحف، لأنها ببساطة من البرمائيات.. وصفة سحرية للقضاء على سوء التغذية.
العريفي يعشق الإفتاء في قضايا النساء، ومن آخر فتاواه قبل رحلته لبلاد المغرب الأقصى، ما حكاه في صفحته بالفايسبوك، حين “اتصلت به امرأة من دبي تخبره أن زوجها يتحرش بابنته المراهقة، وأنه يحاول أن يخلو بها ليلمس بيده الآثمة أجزاء من جسمها كأنه يمازحها، والبنت تنتبه تارة، وتغفل تارة أخرى، وتخجل أن تخاصم أباها، أو توبخه، بل إنه يتسلل إلى غرفتها أحيانا في وقت متأخر، زاعما أنه يريد الاطمئنان عليها!” .. فماذا كان رد شيخنا المبجل؟
أجاب ضيفنا بكل بساطة حرفيا:”هذا فعل شنيع، ورأيي أن تحرصي أن لا تخلو البنت بأبيها، إلا مع وجود شخص ثالث معهم، حتى لا يتعرض لها بشيء، واحرصي أن لا تلبس البنت أمامه لباسا ضيقا يبدي تفاصيل جسمها، أو قصيرا، لأن هذا يزيد وسوسة الشيطان له والعياذ بالله.. واصبري حتى يرزق الله الأب هداية وصلاحا، أو يرزق البنت زوجا يعفها ويحفظها..”.
 ينصر دينك يا شيخ..  على الفتاة الصغيرة أن لا تثير فتنة الأب، فتُحشر في نقاب وتمنع خلوتها… وليذهب القانون والعدالة إلى الجحيم.. ينصر دينك!
مرة وجه ضيف قاعة المهدي بنبركة رسالة شديدة اللهجة إلى المسؤول الأول عن الرياضة في السعودية يطلب منه أن يأخذ كافة أنواع الطرق القانونية من أجل إيقاف مشاركة المرأة السعودية في الألعاب الأولمبية، مخاطبا الأمير بأنه “لا يرضى بأن تكون زوجته أو ابنته من ضمن المشاركات، وعليه أن يحرص على سمعة وعفة أخواته المسلمات”.
وفي أخرى حرم مصافحة الرجل للنساء حتى لا يقع في المعاصي الأكبر، خاصة إذا أعجب بملمس يديها إذا كانت ناعمة خصوصا لو كانت لينة وجميلة، لكنه أجاز بمصافحة النساء المسنات اللواتي تخطين 80 عاما.
هنيئا لشباب حركة التوحيد والإصلاح بعالمهم  المبجل، فحتما تنتظره جائزة نوبل لهذه السنة، تكريما له على اختراعاته.. مبروك وألف مرحبا.
(*) موقع في الواجهة  www.filwajiha.com

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق