fbpx
خاص

الطليعة يرأس أول جماعة

دخل الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، تاريخ الانتخابات الجماعية بالمغرب، بعد فوزه برئاسة أول جماعة ترابية في تاريخه. وانتخب أحد مناضليه صباح الاثنين الماضي، رئيسا لبلدية البهاليل بإقليم صفرو، التي أضحت أول جماعة يرأسها مناضل طليعي، بعدما اقتصر وجود الحزب على العضوية ببعض الجماعات، سيما في بركان وتاونات، بعد فترة طويلة قاطع فيها الانتخابات الجماعية منها والتشريعية.
وبات عبد الرحمان الحاضي، القابض الجماعي بجماعة كندر سيدي خيار بالإقليم نفسه، الجامعي (متزوج وأب لأبناء)، أول عضو في حزب المحامي عبد الرحمان بنعمرو، يقود سفينة جماعة، بعد نسجه ائتلافا باسم فدرالية اليسار الديمقراطي، ما فتح في وجهه بابها مشرعا لتدبير شؤونها في أول تجربة من نوعها، ينتظر أن تنضاف إليها جماعات أخرى للتحالف فيها حضور وازن، سيما ببولمان وتاونات.  
وحظيت النساء بتمثيلية مهمة في تشكيلة المكتب المسير، بـ3 عضوات، أي ما يشكل نصف مقاعده، فيما أفرز الجمع الذي التأم بمقر بلدية البهاليل، ومر في أجواء عادية، انتخاب الحسين السدري ومليكة المروني وزهير بوعلي ونادية وادي، نوابا للرئيس، فيما انتخب عبد السلام إيب، كاتبا للمجلس، تنوب عنه فاطمة الزهراء رويجل، في ائتلاف يقود اليسار، ويتشكل من الاستقلال والاتحاد الاشتراكي.
وإن كانت بلدية البهاليل دخلت التاريخ باعتبارها أول جماعة يرأسها حزب الطليعة، فإن جماعة زريزر بتاونات، سائرة في الاتجاه نفسه، نحو تثبيت نجيب الكنوني، الكاتب الإقليمي للحزب نفسه، رئيسا لأول جماعة قروية في تاريخه، في الجمع الذي التأم أمس (الأربعاء)، لحصول ائتلاف اليسار الديمقراطي على الأغلبية بـ 8 أعضاء مقابل 6 أعضاء للتقدم والاشتراكية وعضو للتجمع الوطني للأحرار وآخر للاستقلال.
ح . أ (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى