fbpx
وطنية

أسعار الخضر ترتفع بنسبة تفوق 19 في المائة

سجلت المندوبية السامية للتخطيط، في مذكرتها الإخبارية الأخيرة، ارتفاعا في مؤشر تكلفة المعيشة. وأشارت المذكرة إلى أن مؤشر تكلفة المعيشة ارتفع بنسبة 1.4 في المائة ما بين شهري غشت وشتنبر. وأرجعت ذلك، بالدرجة الأولى، إلى الارتفاع الملحوظ في أسعار الخضر خلال هذه الفترة، إذ سجل مؤشرها ارتفاعا بنسبة 19.2 في المائة، إضافة إلى الفواكه، التي ارتفعت أسعارها بنسبة 5.5 في المائة وتكاليف التمدرس التي ارتفعت بنسبة 4.1 في المائة. وعموما سجل مؤشر المواد الغذائية ارتفاعا، خلال الفترة ذاتها، بنسبة 2.6 في المائة، في حين ارتفعت أسعار المواد غير الغذائية بنسبة لا تتجاوز 0.4 في المائة.
وعلى مستوى المدن سجلت أعلى الارتفاعات بمدينة كلميم، التي ارتفع بها مؤشر تكلفة المعيشة بنسبة 2.5 في المائة، متبوعة بمكناس بنسبة 2.4 في المائة، ثم وجدة بنسبة 2.2 في المائة وسطات بنسبة 1.6 في المائة، وأخيرا الدار البيضاء ومراكش بنسبة 1.5 في المائة.
لكن، بالمقارنة مع شهر شتنبر من السنة الماضية، أكدت المذكرة أنه تم تسجيل تراجع بناقص 0.3 في المائة خلال شتنبر الماضي. ونتج هذا الانخفاض عن تراجع في أسعار المواد الغذائية بناقص 1.4 في المائة وارتفاع في أسعار المواد غير الغذائية ب 0.7 في المائة.
يشار إلى أن أسعار الخضر سجلت خلال الشهرين الماضيين ارتفاعا ملحوظا بفعل أن هذين الشهرين صادفا شهر رمضان، الذي يسجل ارتفاعا في الاستهلاك والطلب على المواد الغذائية.
ومن المنتظر أن يواصل المؤشر المتعلق بأسعار الخضر ارتفاعه بالنسبة إلى الشهر الجاري، وذلك بالنظر إلى أن أسعار الخضر التهبت خلال هذا الشهر ووصلت إلى مستويات قياسية كما هو الحال في ما يتعلق بالطماطم، التي تتراوح أسعارها ما بين 9 و 13 درهم حسب الجودة، كما سجلت أسعار مختلف الخضر زيادات خلال هذا الشهر بمستويات مختلفة بالمقارنة مع الشهرين السابقين.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق