fbpx
خاص

فاطنة أفيد: حيل الغشاشين

كيف تقيمين عملية انطلاق امتحانات الباكلوريا لهذا الموسم؟
أعتقد أن العملية تدخل في صيرورة الحياة التعليمية للتلميذ منذ الابتدائي ومنذ تنشئته الأولى. القضية تحتاج إلى إعادة النظر في كل البنية الاجتماعية والسياسية والقيمية لكي نعيد الاعتبار للعمل وللاجتهاد ويكون النجاح والتطور مبنيين على الكفاح وليس على الريع والاستفادة من مجهودات الغير. وبالتالي لا يبدو لي أن انطلاق هذا الموسم يختلف عن سابقيه، فالوزارة دائما تصدر المذكرات، ومنطق التهديد والوعيد هو السائد بينما المدخل لإصلاح نظام الامتحانات بما فيها الباكلوريا يدخل في صميم إصلاح المنظومة التعليمية المنشود.

هل الإجراءات التي اتخذتها الوزارة الوصية لمحاربة الغش قادرة على القطع مع الظاهرة؟
لا أعتقد، لأن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة توجهت إلى النتائج، لكن الإشكالية تكمن في الأسباب المؤدية للغش وهي أسباب هيكلية وعميقة ومترسبة في المجتمع، فظاهرة الغش مرتبطة بفقدان الثقة في الذات والمستقبل وهي طريقة للوصول إلى النتائج من دون مجهود، لأن جل التلاميذ، وحتى جل أسرهم يلاحظون أن تلاميذ المؤسسات الخصوصية يستفيدون أكثر منهم وبشكل غير متساو، بتناف مع الدستور، الذي نص على مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين المواطنات والمواطنين، من كل الإمكانيات المعرفية والعلمية. وبالتالي، إذا كان أبناء المؤسسات العمومية يكدون من أجل الوصول إلى نقط جيدة، نجد في المقابل، أن تلاميذ المؤسسات الخاصة لا مشكل لديهم مع نقط المراقبة المستمرة، لأن هناك عملية الدفع المالي أي البيع والشراء، وهذا خلل كبير في تعليمنا المغربي.

هل صحيح أن هذه الإجراءات ستمنح مصداقية أكبر للباكلوريا المغربية؟
إن مقياس مصداقية الباكلوريا رهين بمضمون البرامج والمناهج. المصداقية مرتبطة بالكفايات التي اكتسبها التلاميذ وقدرتهم على التحليل والتفكير وحل الإشكاليات الحياتية اليومية وتحليل الأحداث والوقائع وقدراتهم على ولوج العصر، أما عن الإجراءات الأمنية فمهما تطورت ستتطور الإجراءات المضادة وبالتالي عوض أن تهدر الوزارة الأموال في إجراءات تقنية لن تحل المشكل الحقيقي والذي هو إرجاع الثقة للتلميذ في نفسه وفي المجتمع وفي الدولة، فالإجراء المستعجل هو إصلاح المنظومة التعليمية وهو تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص بين أبناء المغرب في المعرفة وفي التوظيف وفي ولوج سوق الشغل والقضاء على اللاعدالة الاجتماعية وعلى كل أشكال الفساد والغش بشكل عام.

أجرت الحوار: هجر المغلي

* (الكاتبة الوطنية للمنظمة الديمقراطية للتعليم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى