تقارير

59 وفاة بسبب الأمراض المنقولة عبر الأغذية

مركز محاربة التسمم: مشتقات الحليب تتصدر لائحة الأطعمة المسببة للوفياتسجل مركز محاربة التسمم والأوبئة ما يقارب 18 ألف حالة تسمم منذ سنة 2008، كانت بسبب الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية، وهو ما يعادل 22.1 في المائة من مجموع حالات التسمم.
وأكد المركز في تقرير صدر أخيرا، أنه سجل 59 حالة وفاة، 55 في المائة بالنسبة إلى البالغين، و28.7  في المائة بالنسبة إلى كبار السن، معتبرا أن أعلى نسبة وفيات سجلت في منطقة دكالة، ثم عبدة ومكناس وتافيلات والدار البيضاء. وجاء في التقرير أنه بالمقابل تم إنقاذ  99.6 في المائة بعد إصابتهم بأمراض معدية أو سامة تتسبب فيها كائنات تدخل الجسم عن طريق الأغذية المستهلكة.
وأضاف تقرير مركز محاربة التسمم أن مشتقات الحليب تصدرت لائحة الأطعمة المتسببة في الوفيات، وذلك بنسبة 22.2 في المائة، والخضر والفواكه 22  في المائة والأسماك بنسبة 19.4 في المائة.
إلى ذاك، أضاف المركز في التقرير ذاته أن نسبة حالات التسمم المسجلة تشمل جميع المدن المغربية، إذ أن 10.9 من أصل 100 ألف نسبة تعرضت للتسمم في كل من العيون، بوجدور، الساقية الحمراء، و10.2 في شمال المغرب.

وأشار التقرير إلى أن 34.4 في المائة من حالات التسمم وقعت خلال فصل الصيف، و25.2 في المائة في فصل الربيع، و19.1 في المائة في فصل الشتاء، بينما سجلت 81.4 في المائة في المناطق الحضرية و18.4 في المائة في الأرياف.
وأوضح مركز محاربة التسمم والأوبئة أنه سجل 49.3 في المائة من عدد حالات التسمم عند البالغين، و25.7 في المائة بالنسبة إلى الأطفال، و11.3 في المائة إلى البالغين.
وأضاف أن نسبة حالات التسمم بسبب الإصابة بالأمراض المنقولة عبر التغذية في الأماكن العامة فاقت نسبة حالات الإصابة في أماكن العمل، إذ بلغت الأولى 76.8 في المائة، بينما الثانية لم تتعد 3.1 في المائة.
وسجل المركز، حسب ما جاء في التقرير،  68 في المائة من حالات التسمم الغذائي وقعت فردية و32 في المائة كانت جماعية.
وتصدرت مشتقات الحليب لائحة مسببات التسمم الغذائي، وذلك بنسبة 26.4 في المائة، والأسماك في الرتبة الثانية بنسبة 20.3 في المائة، واللحوم ومنتجاتها في الرتبة الثالثة بنسبة 18.2 في المائة.
وحدد المركز في تقريره، أنواع مشتقات الحليب المسببة للتسمم الغذائي في “اللبن” بنسبة 51.2 قي المائة والحليب بنسبة 33.8 في المائة، والجبن بنسبة 15 في المائة.
إلى ذلك،  يعتبر داء السلمونيلات من المشاكل الكبيرة ذلك أن جرثومة السلمونيلة هي التي تتسبّب حدوث المرض، بالإضافة إلى داء العطائف والكوليرا. ويعتبر الألم في البطن والحمى والغثيان والإسهال، من أبرز مضاعفات التسمم بسبب الإصابة بالأمراض المنقولة عبر التغذية.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق