fbpx
وطنية

إحباط تهريب إسبانيين لحوالي 175 كيلوغرام من الحشيش عبر باب سبتة

أحبطت عناصر الجمارك العاملة بالمعبر الحدودي باب سبتة، اليوم (الأربعاء)، محاولة تهريب حوالي 175 كيلوغراما من مخدر الشيرا كانت مدسوسة بطريقة محكمة داخل سيارة تحمل ترقيما إسبانيا، وكان سائقها يطمع في العبور بها صوب الضفة الأخرى باتجاه سبتة المحتلة، ومنها إلى باقي الربوع الإسباني.

وحسب مصادر “الصباح” فإن هذه العملية التي تم توقيف على إثرها شخصين إسبانيين، هما سائق السيارة المزداد بتاريخ 1980، ورفيقته الإسبانية، كذلك، المزدادة في سنة 1991.

وتمكنت عناصر الجمارك العاملة بباب سبتة من العثور على المخدرات التي كانت مخبأة بعناية في الواقيين الأمامي والخلفي للسيارة، كما تم إخفاء كمية منها تحت المقاعد وفي التجاويف وحتى في سقف السيارة، ذلك إن الفحص الدقيق الذي خضعت له السيارة بعد الإشتباه فيها مكن من الوصول إلى المخدرات التي بلغت كميتها حوالي 175 كيلوغرام.

يذكر ان إدارة الجمارك عززت عمل المراقبين الجمريين بتزامن مع عملية (مرحبا 2024) بجهازي سكانير محمولين، يستغل أحدهما لتفتيش العربات الوالجة من الضفة الأخرى، فيما يعمل الثاني على تفتيش نظيرتها المغادرة للتراب الوطني.

كما يوظف مراقبو الجمارك كاميرات حدثية ذات مجسات، بإمكانها فحص التجاويف والمخابئ التي يفترض أن تكون بعض الممنوعات مدسوسة داخلها.

وخلال هذه الفترة عززت الإدارة العامة للجمارك العناصر العاملة بباب سبتة بـ 15 عنصرا إضافيا، يعملون إلى جانب المراقبين والأعوان الذين يشتغلون بصفة دائمة بباب سبتة، ذلك إن 6 مفتشين من الجمارك التحقوا للعمل إلى جانب زملائهم بتزامن العطلة الصيفية قصد تسهيل المراقبة وتسريعها.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

انت تستخدم إضافة تمنع الإعلانات

نود أن نشكركم على زيارتكم لموقعنا. لكننا نود أيضًا تقديم تجربة مميزة ومثيرة لكم. لكن يبدو أن مانع الإعلانات الذي تستخدمونه يعيقنا في تقديم أفضل ما لدينا.