fbpx
تقارير

عسكريون إماراتيون يتدربون بجبال الأطلس

كشفت مصادر إعلامية إماراتية أن وفدا عسكريا إماراتيا وصل إلى المغرب لإجراء تدريبات عسكرية بجبال الأطلس.
وأوضحت المصادر ذاتها أن هذه المهمة جاءت بتوجيهات من القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية في إطار مساعي تطوير مفهوم تدريبات التحدي. ويضم الوفد21 عسكريا ينتمون إلى مختلف وحدات القوات المسلحة الإماراتية بهدف إكسابهم بعض المهارات والخبرات المتعلقة بتسلق الجبال والعيش في الأجواء الباردة.
كما يروم التدريب، حسب المصادر ذاتها، صقل خبرات ومهارات الضباط وضباط الصف الذين شاركوا في وفد السنة الماضية التي خصصت لتسلق جبال الهيمالايا بجمهورية النيبال.
وأضافت المصادر ذاتها أن أعضاء الوفد العسكري خضعوا إلى فترة تدريبية من خلال معسكر تدريبي على ارتفاع 2600 متر لمساعدتهم في عملية التأقلم مع الارتفاعات الشاهقة، مشيرة إلى أنهم خضعوا قبل وصولهم إلى المغرب إلى فترة تدريبات تحضيرية داخل بلادهم تعلموا خلالها بعض المهارات الأساسية اللازمة للتعايش والتأقلم في البيئات شديدة البرودة وكيفية استخدام الأدوات والمعدات المتخصصة، إضافة إلى بعض المحاضرات والدروس النظرية عن المخاطر المحتملة التي يمكن أن يتعرض لها المتسلقون على الارتفاعات الشاهقة.
وشددت المصادر ذاتها على أن تدريبات الوفد العسكرية يشرف عليها عدد من المدربين ذوي الخبرة في المجال العسكري وتسلق الجبال يصاحبون الوفد خلال مختلف مراحل التدريب وحتى الانتهاء من تنفيذ المهمة.
ونقلت المصادر ذاتها عن خالد الجنيبي، رئيس الوفد العسكري، قوله “إنه تم اختيار المشاركين في هذا الوفد من مختلف وحدات القوات المسلحة، وذلك بهدف تحقيق الانسجام بين أعضاء الفريق، وترسيخ عدد من الصفات الشخصية الضرورية بالنسبة إلى الحياة العسكرية مثل التعاون والتواصل والثقة بالنفس والعمل الجماعي، وذلك من خلال مواجهة بعض التحديات والظروف الجوية غير الاعتيادية”.
وأضاف “أن الوفد العسكري تم تزويده بكافة المعدات والملابس المطلوبة لتنفيذ المهمة والتي تعتبر من المواد الضرورية للتعايش والتأقلم على الأجواء الباردة، خاصة أن درجات الحرارة تتراوح ما بين 5 و 20 درجة مائوية تحت الصفر”.
وأشار إلى أنه “تم تخصيص فترة زمنية تمتد 5 أيام لمحاولة بلوغ قمة جبل توبقالن وفي حال نجاح فريق الوفد في الصعود إلى القمة من أول محاولة سيقوم الفريق بتسلق قمم جبلية أخرى في المنطقة نفسها، وذلك لاكتساب مزيد من الخبرات وتعلم وممارسة المزيد من المهارات”.
يذكر أن سلسلة جبال الأطلس المغربية تمثل منطقة مثالية للعسكريين من أجل إجراء تدريبات عسكرية للحصول على خبرات عسكرية في مجال القتال وسط الجبال، وهو ما حدا بفرق من الجيش البريطاني بالتوجه إليها من أجل إجراء مناورات عسكرية قبل التوجه إلى أفغانستان لتشابه الظروف المناخية والبيئية لهذه الجبال مع مناخ المناطق الأفغانية التي يوجد بها الوفد العسكري البريطاني.

إسماعيل روحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق