fbpx
أخبار 24/24

سناء مرحاتي: الملحون مظلوم وتوثيقه في اليونسكو غير كاف

قالت الفنانة سناء مرحاتي إن تراث الملحون لم يأخذ حقه كباقي الفنون الموسيقية المعاصرة بالمملكة، مؤكدة أن إدراجه في قائمة “اليونيسكو” للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، غير كاف لإنصافه كفن تراثي مغربي.

وأبرزت مرحاتي، في تصريح لـ”الصباح”، أن الاستثمار في تطوير الملحون يعتبر تحديا صعبا للفنانين بسبب الطبيعة المتحفظة لجمهوره، الذي يحرص على التنقل إلى مختلف المدن لحضور حفلاته، ويثير وفاؤه لهذه الموسيقى التراثية بقصائدها المعروفة مخاوف منشديها من الإبداع أو مزجه مع ألوان غنائية أخرى.

وتابعت المتحدثة ذاتها قائلة إن “التراث المغربي، بصفة عامة، مناسباتي كما هو الأمر بالنسبة للقفطان المغربي، غير أن الملحون بحد ذاته، يعتبر مظلوما أكثر من باقي الألوان التراثية، وتقتصر فعالياته على بضع حفلات منظمة من قبل وزارة الثقافة وبعض الجمعيات المولوعة، يمكن إدراجها في خانة الهواة مقارنة بتلك المخصصة لباقي الألوان كالراب والجاز والراي”.

وأضافت مرحاتي أن المشهد الفني للملحون أصبح في حاجة ماسة  إلى الخلف، سواء في ما يتعلق بالفنانين والمنشدين، أو الجمهور التقليدي المعروف، مشيرة إلى ضرورة استقطاب فئة الشباب لسماع هذا اللون الغنائي الذي صمد أكثر من ستة قرون، بإدخال تعديلات في الإيقاع والتوزيع، بما يضمن عصرنته دون المس بأصالته.

وأردفت سناء بالقول إن “النهوض بهذا الفن العريق مسؤولية مشتركة لكل من يشتغلون في الحقل الثقافي والتراثي، ممن تحتم عليهم الضرورة تخصيص برنامج خاص لتثمينه ودعم فعالياته ماليا لإرضاء الأذواق الرفيعة لجمهوره، ثم تنظيميا من خلال وضع أجندة خاصة بحفلاته على طول العام”.

وعن شغفها بفن الملحون، أكدت مرحاتي أنها اكتسبته من خلال غنائها لقصائده في سن مبكر، منذ أن كان عمرها 12 سنة، وظلت متشبثة به رغم تساؤلها في مراحل عمرية معينة عن سبب اختيارها له في الوقت الذي يحظى فيه مغنو باقي الألوان الغنائية بجمور ودعم كبيرين، عكس ذلك المخصص للفن الذي تقدمه.

واسترسلت قائلة: رغم كل التحديات، وجدت نفسي محبة للملحون وحريصة على الإبداع فيه وحمل مشعله، شأني شأن العديد من فنانيه، الذين يؤدون الرسالة التراثية على أكمل وجه، مستثمرين خاماتهم الصوتية في مقاماتها لكي يبقى اسمهم راسخا في التاريخ، كأجيال مغربية حافظت على إرثها الفني بفخر وحالت دون اندثاره.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى