fbpx
حوادث

الدرك يحرر فتاة من الاحتجاز

أحالت مصالح الدرك الملكي التابعة لبوسكورة، الخميس الماضي، على الوكيل العام للملك لدى استئنافية البيضاء، مشتبها فيه عرض فتاة يقل عمرها عن 18 سنة للاغتصاب والاحتجاز لمدة يومين.
ووفق إفادة مصادر من دوار الحوامي ببوسكورة الذي كان مسرحا للجريمة، فإن الفتاة تبلغ من العمر 17 سنة، استدرجها المتهم بعد التغرير بها، واقتادها إلى منزل والديه حيث انفرد بها في غرفة بالسطح، ومنعها من الخروج.
واستغرقت مدة الاحتجاز، حسب المصادر نفسها يومين، إذ عرضها لألوان من الاعتداءات الجنسية، مانعا إياها من الاتصال بوالديها، أو من مغادرة الغرفة.
وأضافت مصادر “الصباح” أن أسرة الضحية، سيما والدتها عندما اختفت ابنتها ولم تعد إلى المنزل في المساء، بحثت عنها لدى صديقاتها، دون أن تعثر عليها، ما دفعها إلى تسجيل شكاية في الموضوع.
وواصلت والدة الضحية البحث عن ابنتها القاصر في اليوم الموالي إلى أن توصلت بمعلومات، تفيد أنها شوهدت آخر مرة مع المشتبه فيه المعروف بعدوانيته وتعاطيه السرقة، لتخبر مصالح الدرك بما بلغها، قبل أن يتم الانتقال إلى المنزل قصد تحريرها.
واتضح أن المتهم مبحوث عنه من أجل السرقات، سيما الهواتف المحمولة، لتباشر عناصر الدرك الإجراءات اللازمة، ما انتهى إلى تحرير الضحية وإيقاف المشتبه فيه.
ووضع المتهم رهن الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة، إذ عرضت القاصر على الطبيب ومنحها شهادة تثبت ما تعرضت له، قبل الاستماع إليها في محاضر قانونية بحضور والدتها، ثم الاستماع إلى المتهم، الذي حاول الادعاء بأن الضحية رافقته برضاها إلى منزل والديه، إلا أن تصريحاته ردت عليه بمواجهة الضحية، وكذا لأن القاصر محمي قانونا، ليحال بعد انتهاء الأبحاث على الوكيل العام للملك، ويودع السجن بتهم التغرير بقاصر والاغتصاب والاحتجاز.
المصطفى صفر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى