fbpx
حوادث

“فرح” واليا لأمن طنجة بالنيابة

قررت المديرية العامة للأمن الوطني، الأسبوع الماضي، تعيين العميد الإقليمي عبد الكبير فرح، واليا بالنيابة على أمن عمالة طنجة ـ أصيلة، خلفا لمحمد أوعلا أوهتيت، الذي عهد إليه تدبير ولاية أمن فاس، بعد أن قضى ست سنوات مسؤولا أول عن الأمن بمدينة البوغاز.

وتوصل رسميا “فرح” بقرار تعيينه رئيسا بالنيابة على الجهاز الأمني لطنجة، في إطار حركة جزئية على المستوى الأول من مناصب المسؤولية على الصعيد الجهوي، وشملت، بالإضافة إلى منصب والي أمن طنجة ووالي أمن فاس، منصب رئيس الأمن الجهوي بالحسيمة، الذي عين فيه حميد بحري، الرئيس السابق للمنطقة الأمنية الثالثة لعين قادوس وبندباب بمدينة فاس.

وتولى فرح مهمته الجديدة، بعدما أبان، خلال فترة شغله لمنصب نائب لوالي أمن طنجة، عن حنكته وقدرته على التدبير الإداري المحكم، خاصة في عملية التنسيق بين المصالح الولائية والدوائر الأمنية بالمدينة، بالإضافة إلى الخبرة التي راكمها في مجال الشرطة القضائية، حينما كان يترأس هذه المصلحة بكل من العيون وأكادير، قبل أن يلتحق بطنجة التي عمل بها في البداية رئيسا للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، التي تعتبر من أصعب المهام الأمنية على الإطلاق، سيما أن المدينة كانت في السنوات الأخيرة تعتبر مرتعا للجريمة المنظمة، ومقرا لتجار المخدرات، ووكرا لممارسة جميع أنواع الفساد الأخلاقي، بالإضافة إلى أنها معقل للسلفيين المتشددين.

وعزا العديد من النشطاء والمتتبعين للشأن الأمني المحلي بعاصمة البوغاز، أن عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، وضع ثقته في فرح، الذي حصل أخيرا على الدكتوراه في العلوم الجنائية، نظرا لاستقامته وعمله الجاد والدؤوب، ولأنه من عناصر الجيل الجديد القادر على التنزيل الأمثل للإستراتيجية الأمنية الجديدة، الموجهة أساسا لخدمة المواطنين وضمان أمنهم وسلامة ممتلكاتهم، ورفع التحديات التي تفرضها التهديدات الأمنية المستجدة.

وتتطلع المديرية العامة للأمن الوطني من وراء هذه التعيينات الأخيرة إلى تجديد النخب والأطر الأمنية المكلفة بتدبير المصالح اللاممركزة للأمن الوطني، من خلال وضع الثقة في كفاءات أمنية أظهرت القدرة على الانفتاح على محيطها الخارجي، وكسب ثقة المواطن وتحقيق التواصل المنشود بين المصالح الأمنية وجميع الفعاليات بالمدينة.

المختار الرمشي (طنجة)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى