fbpx
تقارير

المتصرفون بجهة دكالة عبدة يعلنون أسبوع الغضب

نظم المكتب الإقليمي للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة باليوسفية لقاء تواصليا لفائدة المتصرفات والمتصرفين، تحت شعار «المتصرف المغربي واقع وآفاق»، ويندرج في إطار إستراتيجية عمل المكتب والبرنامج النضالي المسطر، وكذا برنامجه الإشعاعي والتكويني الإقليمي. وافتتح اللقاء بالكلمة الترحيبية للكاتب الإقليمي محمد اعلون، الذي شكر المتصرفات والمتصرفين على حضورهم، وتحملهم عناء السفر، خاصة القادمين من الرباط، والجديدة وسيدي بنور، كما تطرق إلى السياق العام الذي جاء فيه هذا اللقاء، والذي يندرج في إطار تنزيل البرنامج النضالي للاتحاد على المستوى الإقليمي. وتناول عبد الفتاح الشاتي، أمين المال بالمكتب الإقليمي لليوسفية، في كلمته باسم اللجنة التنظيمية، المسار التاريخي لتأسيس المكتب الإقليمي للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة باليوسفية، وكذا العمل المتواصل الذي نهجه أعضاء المكتب في تحضيرهم لهذا اللقاء التواصلي الثالث، خاصة عبد النبي أيت ديدة، ومحمد الفائق، وعبد الرزاق البلغيتي. وأكدت رئيسة الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة فاطمة بن عدي، أن الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة إطارا مناضلا رائدا ومخاطبا رئيسا في كل القضايا المهنية والمطلبية المتعلقة بهيأة المتصرفين للحد من الفوارق في الوضعية المادية والمعنوية بين أطر الدولة، ذوي التكوين نفسه ويمارسون المهام نفسها.  أما خالد الخالدي، الكاتب الجهوي، فقد تطرق إلى الوضعية المادية للمتصرف، وضرورة الالتزام بالخط النضالي لأسابيع الغضب المقبلة من حمل الشارة، إلى الوقفات ثم الإضراب الوطني، وأخيرا سحب الأرصدة مع نهاية كل شهر.  وقالت عزيزة وزيري، نائبة أمين المال بالمكتب التنفيذي، إن الحيف طال متصرفي وزارة التربية الوطنية، إذ سمحت لجميع حاملي الشهادات بالمشاركة في مباراة الترقية بالشهادات، ماعدا المتصرفين، وتحدثت كذلك حول مقاربة النوع.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق