fbpx
أســــــرة

بلمو: سبب مرض “الزونا” القلق والتقدم في السن

يشفى بعد أسبوعين ويترك آلاما تدوم سنوات واللقاح سبيل للوقاية

قال الدكتور محمد بلمو، طبيب عام، إن مرض “الزونا”، الذي يظهر على شكل طفح جلدي، سببه القلق والتوتر والتقدم في السن، أو تناول بعض الأدوية، مبرزا أن شفاء “الزونا” لا يتطلب وقتا طويلا (أسبوعان)، لكنه يترك ألما يدوم سنوات، ومن أجل الوقاية من هذا المرض، ينصح بلمو بلقاح “الزونا”، الذي يوصف للأشخاص ما بين 65 عاما و74. في ما يلي نص الحوار:

< هو مرض جلدي ينتج عن فيروس الحماق النطاقي (varicelle)، أو ما يسمى بالعامية “بوشويكة”، الذي يصاب به صغار السن، لكن هذه الفيروسات تبقى عالقة في جدر عصب النخاع الشوكي، ولا تختفي هذه الفيروسات، بل يمكن بعد أن يتقدم الشخص في السن، أن يظهر المرض مجددا، مسببا “الزونا”، وسمي بالزونا لأنه يظهر في منطقة معينة فقط (موضعي)، على شكل طفح جلدي.

< من الأسباب التي تساعد على ظهور المرض عند كبار السن، إصابة الشخص بأمراض أخرى، وتعاطي بعض أنواع الأدوية مثل أدوية السرطان، أو أمراض أخرى تضعف المناعة، لأن الشخص الذي يتمتع بمناعة قوية، تساعده على إخماد الفيروس ومنعه من الظهور.
وفي أحيان أخرى، يكون التوتر والعياء سبباينمباشرين لظهور “الزونا”، خاصة عند كبار السن، فهناك جزء كبير غير مصاب بأمراض السرطان أو ما شابه، لكن العياء والتوتر تكون كافية للإصابة.

< يخرج هذا الفيروس، وينتقل عبر فروع العصب، ويصاب الجلد الذي يقع فوق هذه العصب، بحويصلات تشكل طفح جلدي، إذ يخرج من العمود الفقري، ويظهر غالبا في مكان واحد، إما على يسار العمود الفقري أو يمينه، ويمكن أن يصل إلى منتصف الصدر، وهناك حالات استثنائية، يمكن أن يظهر الزونا في اليدين أو الرجلين أو الكتف، وأخطر الأنواع، هو الذي يصيب العين، إذ يمكن أن يؤدي إلى العمى، ويمكن أن يؤدي “الزونا” في حالات قليلة جدا إلى الوفاة.
ومن أعراض المرض أيضا، أنه قبل أسبوع من ظهور الطفح الجلدي، يشعر المريض بألم في المنطقة التي ستتأثر، وتظهر حويصلات شبيهة بـ “بوشويكة”، ويكون هذا الطفح، شبيها بأثر الحروق، ويسبب آلاما شديدة، حتى بعد شفائه يرافق الألم المريض مدة طويلة، ما بين سنة واحدة وأربع سنوات.

< في الغالب تختفي الحويصلات بعد أسبوعين، لكن الألم لا يزول، إذ يقضي وقتا طويلا مع الشخص، ويمكن أن يختفي ويعود مرة أخرى، إذا عاش الشخص لحظات قلق وتوتر، ويمكن أن يعود الطفح الجلدي أيضا، لكن في حالات قليلة فقط.

< يستخدم الأطباء المسكنات، ومضادات حيوية لتلك الفيروسات، لكن يجب أن يتناولها المريض في 72 ساعة الأولى من ظهور المرض، ويمكن أن يصف الطبيب أيضا بعض المراهم، لأن احتكاك الجلد بالملابس يسبب الألم.

< أساليب الوقاية المتوفرة حاليا، هو لقاح “الزونا”، والذي ينصح به الأشخاص ما بين 65 عاما و74، وأنصح الأشخاص بالتلقيح رغم عدم ظهور المرض عليهم، لأنه فعال إلى حد ما.
أجرى الحوار: عصام الناصيري

في سطور

– طبيب عام
– من مواليد قصبة بني عمار زرهون سنة 1960
– خريج كلية الطب بالرباط
+ شارك في عدة مؤتمرات طبية داخل المغرب وخارجه


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.