fbpx
أخبار 24/24

سكان بسيدي عثمان يواجهون الأدخنة السوداء

لم تشفع شكايات عديدة وجهها سكان بدرب البلدية التابع لسيدي عثمان، في رفع الأذى عنهم، وباتوا محرومين من استعمال نوافذهم للتهوية، وممنوعين من نشر الغسيل على الأسطح بسبب الأدخنة السوداء المنبعثة من ثلاثة مداخن متقاربة، الأولى لفرن تقليدي والثانية لحمام شعبي والثالثة لـ “دوش” عمومي.
وتتحول أسطح المنازل كل يوم إلى مهبط للغبار الأسود الذي يملأ أديمها ويلطخ كل ما يوجد بها، إذ كل السكان من التنظيف والكنس دون جدوى، سيما ان المداخن الثلاث لا تتوقف عن نفت سمومها ليل نهار.
وسبق للمتضرين القاطنين بالزنقة 75 بدرب البلدية أن طالبوا بتدخل المسؤولين لرفع الضرر عنهم، إلا أن صيحاتهم لم تجد الآذان المصغية، ليضطروا على مكاتبة عامل مولاي رشيد.
ووفق الشكاية التي وجههها السكان إلى عامل عمالة مقاطعات مولاي رشيد، في مواجهة المشتكى بهم الثلاثة، أرباب المحلات سالفة الذكر، فإنهم يطلبون تحريك المساطر في حقهم، وعنونوا شكايتهم بـ “من أجل الإيذاء الصحي بسبب دخان مدخنات حمام ودوش وفران، وعدم احترام توقيت العمل وعدم مراعاة القوانين والأنظمة وإلحاق الضرر بالبيئة وإلحاق الأضرار المادية والصحية بالغير”.
وقال المتضررون في شكايتهم إن سكان الزنقة 75 والأزقة المجاورة لها بدرب البلدية، يعانون الأمرين جراء وجود ثلاث مدخنات بالزنقة 75. وأشاروا إلى أن الحمام لوحده ينفث سموما بسبب توفره على مدخنة مزدوجة.
وفصل المشتكون الأضرار التي تسببت لهم فيها المداخن المتقاربة وحرمانهم من حقهم في فتح النوافذ ونشر الغسيل بالأسطح ناهيك عن الأشرار والاختناق الناتجين عن الأدخنة الملوثة.
وأرفقوا شكايتهم بصور توضح حجم الخسائر والأضرار، وتهالك البنيات.

المصطفى صفر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.