fbpx
أخبار 24/24

3٪ من الجزائريين يخشون التدخل الأجنبي و40٪ يخافون الأزمة الاقتصادية

كشف تقرير مفصل أجرته مؤسسة “الباروميتر العربي”، وهي شبكة بحثية مستقلة تجري أبحاثا معمقة للرأي العام في البلدان العربية، أن تخوف الجزائريين من تدهور الوضع الاقتصادي والمالي لبلدهم وتأثير الفساد على حياتهم اليومية، أكبر بكثير من خوفهم من التهديدات الخارجية، التي يحرص النظام الجزائري على الترويج لها في محاولة لتبرير سياساته القمعية.

وحسب التقرير، المبني على نتائج استطلاع رأي استهدف عينات مختلفة من الجزائريين، فإن 40٪ منهم أكدوا أن الوضع الاقتصادي والمالي يمثل التحدي الرئيسي الذي يجب أن تواجهه بلادهم في السنوات المقبلة، بينما يبقى المصدر الرئيسي للمشاكل التي تغذي مخاوفهم، تدهور دخلهم وظروفهم المعيشية.

وأبرز التقرير أن 22٪ من الجزائريين يعتقدون أن تأثير الفساد على حياتهم اليومية يمثل أحد التحديات الكبرى التي تهدد استقرار البلاد، فيما يخشى 19٪ من مجموع المواطنين تدهور جودة الخدمات العامة ويأملون في تحسين الخدمات الأساسية التي تسمح لبلدهم بالعمل بشكل متماسك.

في المقابل، أشار المصدر ذاته إلى أن 2٪ فقط من الجزائريين يخشون انعدام الأمن وتهديد الأمن القومي، و3٪ ممن يخشون التدخل الأجنبي في مشاكل بلادهم، مؤكدا أن القضايا الأمنية ومسائل الدفاع عن الأمن القومي والسيادة الوطنية لا تشكل مصدر خوفهم الأساسي، عكس ما يروج له النظام الجزائري. 

 

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى