fbpx
وطنية

الأمن يرد على تدوينة لشخص ادعى فيها تعرضه للعنف بزاكورة

اطلعت المديرية العامة للأمن الوطني،  الجمعة 27 ماي، على تدوينة تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، تم إرفاقها بنسخة من شكاية يدعي صاحبها تعرضه للاحتجاز التعسفي والعنف الجسدي من قبل عناصر الشرطة بزاكورة، وهي التدوينة التي تم تضمينها مجموعة من الصور للضحية والإصابات المفترضة.
وقد أظهرت المراجعات الأولية أن الشكاية التي تناولتها هذه التدوينة تشكل حاليا موضوع بحث قضائي تجريه الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش، تنفيذا لتعليمات النيابة المختصة بمدينة ورزازات.
وتعكف حاليا فرقة الشرطة القضائية المكلفة بالبحث على
إجراء كافة الأبحاث والتحريات الضرورية، الكفيلة باستجلاء الظروف الحقيقية لهذه القضية، والتحقق من ادعاءات العنف المنسوبة لعناصر الشرطة، وذلك في أفق ترتيب المسؤوليات القانونية والإدارية على ضوء نتائج البحث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى