fbpx
وطنية

المغرب وأمريكا في مناورات “مصافحة البرق”

وافق الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على مشاركة حاملة الطائرات “يو إس إس دوايت إيزنهاور”، التي تعد أضخم حاملة طائرات في العالم، في تدريب عسكري مع المغرب، أطلق عليه “مصافحة البرق 2021”.
ويجري التدريب العسكري البحري بين الولايات المتحدة الأمريكية، والبحرية الملكية المغربية، والقوات الملكية الجوية المغربية، الأسبوع الجاري، ما يعزز التوجه الأمريكي بمواصلة الاعتراف بمغربية الصحراء، رغم دسائس جنرالات الجزائر التي باءت بالفشل.
ونشرت السفارة الأمريكية، صورا للمدمرة ذات الصواريخ الموجهة “يو إس إس بورتر”، والفرقاطة البحرية الملكية المغربية “طارق بن زياد” التي تم التقاطها من سطح حاملة الطائرات “يو إس إس دوايت أيزنهاور”.
وأوضح بلاغ لسفارة الولايات المتحدة بالمغرب، أول أمس (الأربعاء)، أن هذا التدريب العسكري يهدف إلى تحسين العمل المشترك بين البحرية الأمريكية، والبحرية الملكية في العديد من مجالات الدفاع، خاصة مجال الهجمات على السطح، ومحاربة الغواصات، وكذا الضربات الجوية-البحرية، والدعم اللوجستي المشترك وعمليات الحظر البحري.
وقال اللواء البحري سكوت روبرتسون، قائد حاملة الطائرات الثانية، إنه يتشرف بالمشاركة في هذا التمرين البحري الثنائي التاريخي، الذي يخلد الذكرى المائوية الثانية للشراكة الدائمة مع المغرب، مشيرا إلى أن “تمرينات مثل “مصافحة البرق” تعزز أسس عملنا المشترك والدعم المتواصل لالتزامنا طويل الأمد من أجل الأمن بالمنطقة”.
وأضافت السفارة أن تمرين “مصافحة البرق 2021” يرفع من قدرة القوات البحرية الأمريكية والمغربية للعمل معا من أجل مواجهة التحديات الأمنية، وزيادة الاستقرار بالمنطقة.
ويشمل اتفاق التعاون العسكري بين واشنطن والرباط، تحديث وتعزيز الصناعات والقدرات العسكرية المغربية، إذ تعد أمريكا أول مزود للمغرب بالسلاح، كما تشترك قواتهما سنويا في تنظيم مناورات “الأسد الإفريقي” تحت إشراف القيادة العسكرية الأمريكية لإفريقيا “أفريكوم”.
وقال موقع القوات المسلحة في “فيسبوك”، إن القوات الملكية الجوية والبحرية الملكية تشارك في مناورات ضخمة إلى جانب الأسطول الأمريكي بسواحل المملكة بين أكادير وطانطان، مؤكدا أن الأسطول الأمريكي تحت قيادة حاملة الطائرات أيزنهاور استقبل بجانبه الفرقاطة طارق بن زياد، وستشارك أيضا طائرات حربية مقاتلة من طراز “إف 5″، و”إف 6،” و”إف 13″، إذ شوهدت أزيد من ثماني مقاتلات منها في الجو نواحي تيزنيت.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى