fbpx
الأولى

أم تقتـل ابنتهـا خنقـا

تسببت أم في قتل ابنتها القاصر خنقا، مساء الاثنين، بمنطقة الفداء مرس السلطان بالبيضاء، بعد أن اختلفت معها حول منعها من الخروج من البيت، خوفا من اعتقالها من قبل الشرطة، لتورطها في قضية سرقة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الأم اعتقدت أن ابنتها، التي تعاني مرض الربو، مغمى عليها، وظلت تترقب استعادة وعيها دون جدوى، ما دفعها إلى الاستنجاد بأبناء الحي، مدعية أن ابنتها انتحرت، ليتم إشعار الشرطة التي عملت على نقل القاصر إلى المستشفى، فأكد الطاقم الطبي أنها فارقت الحياة، منذ مدة، ففوجئ الجميع بالأم تصرخ من هول الصدمة أنها قتلت فلذة كبدها.
وتعود تفاصيل القضية، عندما تورطت القاصر، رفقة شابين، في سرقة بضائع جار يتقاسم مع أسرتها المنزل، فتقدم بشكاية، استنفرت مصالح الأمن التي تمكنت من اعتقال شريكي القاصر، في حين عمدت الأم إلى إخفاء ابنتها بالمنزل خوفا من الاعتقال.
وتعاملت الأم بصرامة مع كل محاولات ابنتها مغادرة المنزل حتى لا تقع في يد الشرطة، إلا أن القاصر، كانت تثور في وجهها رافضة حبسها، ما تسبب في خلاف دائم بينهما.
ومساء أول أمس (الاثنين)، قررت القاصر مغادرة المنزل متحدية والدتها، فتنازعتا، وفي لحظة انفعال، خنقت الأم ابنتها بقوة، لتقع الضحية على الأرض دون حراك.
وتوهمت الأم أن ابنتها مغمى عليها بسبب معاناتها الربو، إلا أنها أدركت مع مرور الوقت، أنها أمام وضع خطير، فاستدعت بعض شباب الحي، مدعية أن ابنتها حاولت الانتحار، إلا أنه خلال نقل الضحية إلى المستشفى تبين أنها فارقت الحياة.
واعتقلت الشرطة الأم من داخل المستشفى، وبتعليمات من الوكيل العام للملك، وضعت تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث، في حين تم نقل جثة الضحية إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها، قبل الترخيص بدفنها.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى