fbpx
وطنية

تراب جماعة للبيع

سارعت مصالح عمالة إقليم المحمدية، إلى إيفاد لجنة خاصة إلى موقع في منطقة سيدي موسى بنعلي، بعد تلقيها تقارير عن تورط منتخب في تفويت تراب الجماعة، بإحداث مقلع غير مرخص لاستخراج «التوفنة» وبيعها لمقاولين تمكنوا من الحصول على صفقات إعادة تهيئة الطرق القروية.
وعلمت «الصباح» أن تسعة هكتارات من الأراضي الفلاحية تتعرض لمجزرة بيئية بفعل كثافة نقل الأتربة إلى مواقع الأوراش التي تنتشر في كل ربوع الجهة، وأن الأرض المذكورة اشتراها نائب رئيس جماعة ليستثمر في مشروع مقلع سري، بعد حصوله على صفقات أبرمها مسبقا مع مقاولين يؤمنون إنجاز مشاريع عمومية للبنية التحتية.
ولم تقف خروقات المنتخب المذكور عند ريع المقلع السري، الذي كان موضع زيارة ميدانية للجنة خاصة من عمالة الإقليم، بعد تجاوز عمقه 50 سنتيمترا، بل تورط المعني بالأمر في تلاعبات في تحديد مسار برنامج مسالك للطرق القروية الممول من ميزانية جهة البيضاء سطات.
ولم تجد الجهة بدا من التدخل لتصحيح اختلالات في البرنامج المذكور على مستوى جماعة سيدي موسى بنعلي، إذ أنهت معاناة سكان منطقة العثامنة الذين استبعدت طريقهم الإقليمية رقم 3326 من البرنامج المذكور بإيعاز من المنتخب النافذ رغم أن عمرها يزيد عن 120 عاما.
وخاض السكان حربا قضائية تمكن خلالها أحد ورثة شيخي الخطاب، أصحاب الأرض المحاذية للطريق، من استصدار حكم بتحريرها من سطوة بارون البناء العشوائي وخصصت لها الجهة ميزانية خاصة وشرعت في تهيئتها.
ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى